انتشرت أدوات الماكياج بين الفتيات لأسباب عدة؛ أهمها تجميل الوجه ورسم العيون وغيرها من الاستخدامات التى تبرع فيها الفتيات، لكن رشا صلاح البالغة من العمر 25 عاماً اختارت نوعاً مختلفاً من أنواع التجميل، وهو الميك آب إفكت، وهو استخدام المكياج فى خلق جروح وكدمات، وربما يصل الأمر لتحويل الشخص العادى لما يشبه الزومبى أو مصاصى الدماء بأدوات بسيطة وموهبة كبيرة.
تقول رشا: بدأ الأمر عن طريق الميك آب العادىن حيث كنت أعمل ميك آب أرتيست ورأيت شخصاً يصنع ميك آب إفكت بس مكانش حلو، ففكرت أعمل أنا كده فبدأت أبحث على اليوتيوب عشان أتعلم، وفعلاً لقيت فيديوهات كتير فاديتنى لحد ما بقى شغلى هو الميك آب إفكت.
تضيف رشا: بستخدم أنواع الميك آب اللى البنات بتستخدمها، بالإضافة لبعض الخامات اللى بجيبها من برة مصر، وبشارك بشغلى فى أفلام قصيرة ومهرجانات وأعمال فنية، المشكلة بس إن قليل جداً لما حد بيشتغل ميك آب إفكت فى مصر.
تكمل "رشا" حكايتها مع الميك آب إفكت مبتسمة: أول تجربة ليا كانت مع أمى وعملت جرح قطعى بإيدى وخرجت عشان تشوفه، أول ما شافتنى صوتت وراحت فى غيبوبة لحد ما أقنعتها إن ده ماكياج، ومن ساعتها لو بموت قدامها مش بتصدقنى.
وتؤكد رشا، أنها سبب رئيسى وراء أى مقلب تقوم به أى من صديقتها، والتى تطالبها بعمل ميك آب لجرح ما وترسل الصورة لزوجها أو لخطيبها، وهو الأمر الذى يتسبب فى بعض المشاكل أحياناً وتحلم رشا بأن ينتشر فن الميك آب إفكت فى الأفلام المصرية.