أعلن مكتب محافظ (هكاري) التركية اليوم الاثنين، أن العدد الإجمالي لضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف به مقاتلو حزب العمال الكردستاني مركزا للشرطة في محافظة هكاري القريبة من الحدود العراقية، وصل إلى 15 شخصا.
وأوضح المكتب -في بيان بثته صحيفة “حرييت” التركية على موقعها الإلكتروني- أنه بعد فحص سجلات المستشفيات تبين أن عشرة جنود وخمسة مدنيين هم إجمالي ضحايا الهجوم الانتحاري.
وأضاف البيان أن ثمانية جنود و12 مدنيا يواصلون العلاج بعد إصابتهم في الهجوم، مشيرا إلى أن من بينهم حالة واحدة حرجة.
وتصنف الحكومة التركية والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي “حزب العمال الكردستاني” كمنظمة إرهابية حيث يشن مقاتلو الحزب هجمات متكررة تستهدف المصالح التركية منذ 1984.
وبدأ الجيش التركي حملة عسكرية في هكاري الشهر الماضي وقال “إنه قتل خلالها أكثر من 320 من مسلحي حزب العمال الذي يسعى إلى إقامة منطقة للحكم الذاتي للأكراد، الذين يُقدر عددهم بنحو 15 مليون نسمة، جنوب شرقي البلاد”.
وزادت حدة الاشتباكات بين القوات التركية ومقاتلي حزب العمال منذ يوليو 2015 بعد انهيار وقف الإطلاق النار استمر لعامين.
وقُتل المئات من المقاتلين الأكراد والجنود الحكوميين والمدنيين في أعمال العنف بين الطرفين منذ ذلك الحين.
ودأب الجيش التركي على استهداف مواقع حزب العمال الكردستاني، جنوب وجنوب شرقي البلاد، وفي شمال العراق، ردا على هجمات يشنها مسلحو الحزب داخل البلاد بين الحين والآخر، مستهدفين المدنيين وعناصر الأمن.