أكد السالك عبد الرحمن، نائب رئيس مجلس العلاقات بالبرلمان الإفريقي، أن احتفالية البرلمان المصري بمرور 150 عامًا على بدء الحياة النيابية في مصر، أوضحت للعالم أهمية مصر كدولة داعمة للقارة الأفريقية، والقلب النابض للمنطقة العربية، مؤكدًا أن البرلمان المصرى أحد أعمدة البرلمان الأفريقي.
وقال في حواره لبرنامج “صباح أون” على فضائية “أون تي في”، اليوم الإثنين، أن هناك أهمية رمزية لإقامة الاحتفالية بشرم الشيخ مدينة السلام، التي تُعد مقصدًا لكل دول العالم.
ولفت إلى أن تجربة مصر وعمقها التاريخي وتجربتها الطويلة في الحياة النيابية وعودتها للبرلمان الافريقى ستكون اثراء له، وأن مصر كانت وستظل دولة شامخة مهما حاول الغرب هدمها أو الضغط عليها، وأن التحذيرات التي أصدرتها بعض السفارات غرضها ضرب استقرار الدولة، وضرب السياحة المصرية.