لا يوجد مجال لم تقتحمه الطائرات بدون طيار صغيرة الحجم، إذ بدأ الاعتماد عليها بشكل كبير رغم السمعة السيئة التى نالتها واتهامها بالتجسس، وقريبا سيصبح لها دور أهم وأكبر فى مجال البترول، إذ كشفت شركة "جينرال اليكتريك" العالمية عن طائرة بدون طيار يمكنها شم غاز الميثان أطلقت عليها اسم " Raven أو "الغراب" والتى يتم تطويرها منذ العام الماضى، واستطاعت إثبات كفاءتها خلال رحلة تجريبية فى يوليو.
مواصفات الطائرة بدون طيار
ووفقا للموقع الأمريكى Engadget نجحت الطائرة بدون طيار فى الكشف عن تسرب الغاز من بضع آبار النفط فى ولاية اركنسو، إذ تعد إحدى المحاولات لتوفير النفط والغاز الطبيعى ومساعدة الشركات على تقييم البيانات التى تم جمعها من مرافقها.
ويمكن للطائرة بدون طيار القيام بعمليات تفتيش الغاز أسرع ثلاث مرات، إذ تطلب وكالة حماية البيئة الشركات المنتجة للنفط بمراقبة حقولهم للكشف عن التسربات، فيرسلون عمال يحملون كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء للتجول فى الآبار، لكن يمكن للطائرات بدون طيار المزودة بأجهزة الاستشعار التى تعمل بالليزر التحليق لمدة 40 دقيقة دون الحاجة إلى شحنها وإرسال البيانات مرة أخرى إلى جهاز آيباد، بالإضافة إلى قدرتها على التعرف على مدى سوء التسرب فى حين أن كاميرا الأشعة تحت الحمراء يمكنها الكشف فقط عن التسرب ومعرفة وجوده، وليس حدته، بالإضافة إلى إمكانية تحميل الطائرات بدون طيار أيضا بالبرامج المخصصة التى تسمح لها بالتخطيط لرحلتها وتحليل البيانات التى تجمعها.