أكد أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الإمارات للطاقة 2017 أن اختيار مصر للإعلان عن الدورة الثالثة للجائزة يأتى انطلاقًا من تبنيها نفس النهج وسعيها لإيجاد حلول بديلة للطاقة لتحقيق النمو الاقتصادي وتقليل الاعتماد على المصادر التقليدية لإنتاج الطاقة، وهو ما يتجلى في العديد من المشروعات العملاقة المنتشرة في أنحاء البلاد".

وعقد المجلس الأعلى للطاقة في دبي مؤتمرًا صحفيًا بالقاهرة اليوم بهدف الترويج لجائزة الإمارات للطاقة في دورتها الثالثة 2016/2017 التي تحظى بمشاركة واسعة في كل دورة من قبل الأفراد والمؤسسات والجامعات في مصر ..يأتى ذلك في إطار تعزيز المشاركة في الدورة الثالثة من "جائزة الإمارات للطاقة 2017"، التي تقام تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي تحت شعار "حلول مبتكرة لطاقة نظيفة".

وأقيم المؤتمر بحضور أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة، وسعادة المهندس/ جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، وكل من طاهر دياب، مدير أول الإستراتيجية والتخطيط، الأمين العام لجائزة الإمارات للطاقة، وعلي السويدي، مدير الاتصال المؤسسي، عضو لجنة التسويق والفعاليات لجائزة الإمارات للطاقة، حيث ألقى الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة كلمته الافتتاحية التي أكد فيها عن أهمية المشاركة في الجائزة والتي يسعى المجلس من خلالها إلى تعزيز ثقافة التميز والاستدامة والابتكار في إدارة الطاقة وتعزيز كفاءتها، وتعزيز استخداماتها، واستدامة مصادر الطاقة البديلة والنظيفة، وتفعيل دور المجتمعات من خلالها، وزيادة الوعي في مجال الترشيد وحماية البيئة والمحافظة على الموارد الطبيعية من الهدر.

وأضاف المحيربي في كلمته أن مصر تمتلك العديد من الخبرات والعقول التي لها باع طويل في مجال الطاقة، ويمثل مصر الكثير من المبتكرين في مختلف المحافل الدولية المعنية بالبيئة والطاقة.

وأكد على ثقته الكاملة بأن الجائزة ستشهد العديد من المشاركات المصرية كعادتها في كل دورة، وقال: "لمسنا اهتمامًا كبيرًا من قبل المؤسسات والهيئات العامة والخاصة في مصر ورغبة أكيدة في المشاركة بمجموعة من الابتكارات والحلول البيئية التي ستصبح جزءًا من منظومة تطوير قطاع الطاقة في مصر والمنطقة في المستقبل القريب".

وشهد المؤتمر حضور العديد من ممثلي الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية والقائمين على المشروعات البيئية وتوليد الطاقة في مصر.

وتقام جائزة الإمارات للطاقة بهدف تسليط الضزء على أفضل التقنيات والحلول والمعدات المبتكرة في مجالات ترشيد الطاقة والاستخدام الأمثل للموارد وإيجاد طرق لتوليد الطاقة المتجددة من أجل الوصول إلى التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة والموارد التي هي حق للأجيال القادمة.

وشدد أنه انطلاقًا من تلك الأهداف يسعى المجلس الأعلى للطاقة في دبي إلى جذب أكبر عدد ممكن من الابتكارات من الدول التي تتبنى نفس الأهداف والرؤى.