أعرب الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن سعادته لزيارة السودان قائلا: أود فى البداية أن أعرب عن بالغ سعادتى لوجودى اليوم بين أهلنا من أبناء السودان لأكون شاهدًا على هذه المحطة الهامة فى تاريخ السودان الحديث، والتى جاءت بمبادرة كريمة من فخامة الرئيس عمر البشير، وبعد جهد كبير بذله الإخوة الأشقاء فى السودان لإجراء حوار وطنى يجمع أطياف وكيانات المجتمع السودانى ملتفين حول زعامة قوية ورؤية ثاقبة وهدف مشترك لإعلاء مصلحة السودان وتحقيق السلام والاستقرار فى ربوعه.
وأضاف الرئيس السيسي فى كلمة خلال الجلسة الختامية للحوار الوطنى السودانى المنعقد بقاعة الصداقة بالعاصمة الخرطوم، أن مصر أولت دوما أهمية كبرى لعلاقتها بالسودان الشقيق، وهى الدولة الشقيقية والجارة التى تجمعنا بها حدود مشتركة و ترابط ثقافى واندماج بشرى فريد من نوعه يضرب بجذوره فى أعماق التاريخ، مؤكدًا أن مصر تحرص كل الحرص على تكثيف التعاون مع السودان والعمل على ترسيخ المصلحة المشتركة فى شتى المجالات وبما يحقق الامن والاستقرار لشعبينا وشعوب المنطقتين العربية والافريقية.
وتابع: وأود ان أعرب فى هذا السياق عن سعادتى وارتياحى لمن انتهت اليه اللجنة العليا المشتركة بين البلدين التى عقدت للمرة الاولى على المستوى الرئاسى فى القاهرة خلال الأسبوع الماضى وصولا إلى التوقيع على الشركة الاسترالتيجية بين البلددين، واثق فى أننا سنبنى على ذلك النجاح سويا صوب مزيد من تعميق هذا التعاون الوثيق وتوسيع حجم المصالح المشتركة بين بلدينا.
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى وصل صباح اليوم الإثنين، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، لحضور الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطنى السودانى المنعقد حاليا بالخرطوم.
وكان فى استقبال الرئيس السيسى بمطار الخرطوم الدولى الرئيس السودانى عمر البشير، ووزراء "الخارجية والتعاون الدولى والإعلام" بالسودان، كما كان فى استقباله السفير المصرى لدى الخرطوم أسامه شلتوت وأعضاء السفارة المصرية .