نقلت صحيفة حريت،عن بكير بوزداغ وزير العدل التركي تأكيده بأنه سيزور العاصمة الأمريكية واشنطن نهاية أكتوبر الجاري، لبحث ملف تسليم فتح الله جولن رجل الدين المقيم في المنفى بولاية بنسلفانيا منذ عام 1999.

وقال الوزير التركي إنه سيلتقي نظيرته الأمريكية لوريتا لينش خلال تلك الزيارة التي تستغرق يومي السادس والعشرين والسابع والعشرين،وأنه سوف يبلغها استياء تركيا من عدم تنفيذ الولايات المتحدة المعاهدة الموقعة مع تركيا لتبادل تسليم المجرمين.

وأضافت الصحيفة أن خبراء وزارة العدل التركية يعكفون على مراجعة وفحص ما يقرب من نصف مليون وثيقة تتعلق بأنشطة جماعة فتح الله جولن، وقد صودرت تلك الوثائق في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في منتصف ليل الخامس عشر من يوليو الماضي.

ونوه وزير العدل التركي بأن نتائج فحص الوثائق المصادرة سوف تقدم أدلة لا يمكن التشكيك فيها عن تورط حركة جولن في الإعداد لانقلاب يوليو.

وأشار الوزير إلى أن الولايات المتحدة لم ترد إيجابا أو سلبا على طلب تركيا تسليم جولن، بالرغم من إرسال ملف طلب تسليم جولن إلى واشنطن في العاشر من سبتمبر الماضي.