قال الناقد الدكتور حسين حمودة، تعقيبا على مطالبة عدد من المثقفين بمقاطعة عرض مسرحية "ليلة من ألف ليلة"، لحضور السفير الإسرائيلى العرض، أتصور أن الفنانين الذيم شاركوا فى هذا العرض، جميعا وبلا استثناء، ليسوا مسئولين عمن يحضر لمشاهدة هذا العرض أو من لا يحضر، هم كانوا يقومون بعملهم، ويؤدون رسالتهم الإبداعية، وبالتالى لايصح أن تتم معاقبتهم على ما لم يرتكبوه.
وأوضح الدكتور حسين حمودة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن السفير الإسرائيلى الذى يعيش فى القاهرة، ويستطيع التحرك بين أماكنها، يمكن التعامل معه، وتوصيل رسالة الرفض لسياسات دولته، بطرق أخرى غير مقاطعة الأماكن التى يتردد عليها، أو معاقبة من يعملون بهذه الأماكن، وإلا كان لمقدوره أن يدفعنا إلى مقاطعة أنفسنا، وحرمنا من زيارة أماكنها، وأيضا إيقاف أنشطتنا.
وأضاف الناقد الكبير، أرجو ممن يريدون مقاطعة هذا العرض أن يضعوا فى اعتبارهم أن هناك وسائل ناجحة للتعبير عن الآراء السياسية والدوافع الوطنية، وهناك وسائل أخرى ليست ناجعة ولا مفيدة، بل يمكن أن تكون مضرة بنا.