منع السياسيون فى بريطانيا من ارتداء ساعة أبل apple watch أثناء اجتماعات مجلس الوزراء خوفا من اختراقها، ووفقا لتقرير صادر عن صحيفة التلجراف، فإن الحكومة قلقة من أن ميكروفون الساعة الذكية يمكن أن يستخدم للتنصت على مناقشات السياسية خصوصا من قبل الجواسيس الروس.
ويأتى هذا القرار بعد إعلان الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضى إلقاء اللوم رسميا على روسيا بشأن اختراق اللجنة الوطنية الديمقراطية، وقال مصدر فى المملكة المتحدة لصحيفة تلجراف: "إن الروس يحاولون اختراق كل شيء."
ويعد الحظر المفروض على ساعة أبل بأى حال من الأحوال عادى، إذ يتم يحظر الهواتف الذكية بالفعل فى اجتماعات مجلس الوزراء فى بريطانيا، وتطبيق الأمر نفسه على الساعات الذكية منطقى، لأنها تحتوى على نفس الإلكترونيات وبالتالى نفس نقاط الضعف.
وتم منع ساعة أبل من اجتماعات مجلس الوزراء الأسترالية كذلك، وقال "مالكوم تيرنبول" مستشار رئيس الوزراء الاسترالى أن هناك حاجة ملحة للاهتمام بأمن الاتصالات خاصة مع تزايد عدد الأجهزة الذكية من النظارات للأحذية التى توفر الاتصال بشبكة الإنترنت.