أكد المهندس إبراهيم زهران، الخبير البترولي، أن حصة مصر الإستراتيجية من البترول لن تتأثر بموقف أي تسهيلات مقدمة من الخارج للحصول عليه، لأنها ستتجه إلى السوق العالمية.

وقال زهران في تصريح لـ"صدى البلد": مصر ستتجه خلال الفترة المقبلة للسوق العالمية لتوفير احتياجاتها من المنتجات البترولية بعد انتهاء القرض السعودي الذي كان يمول استيرادنا للبترول بحوالي 850 مليون دولار.