بالرغم من الدراسة السينمائية لمنير إلا أن عشقه للغناء وميوله الموسيقية كانا قد حسما قراره فى تحديد اتجاهه.
وقد شجع منير على موهبة الغناء أخيه الأكبر فاروق الذى كان يتمتع أيضا بعذوبة صوته، ووجد فى أخيه الأصغر الحلم الذى طالما حلم به، لذلك كان فاروق منذ البداية هو الأب الروحى لمنير وهو الذى تولى توجيهه ورسم طريقه منذ البداية، وحتى وصوله للعالمية.
يرصد "اليوم السابع" 6 أسباب جعلت من الملك عالميا:
- أول مطرب مصرى يحتك بالغرب موسيقياً بأسلوب مباشر، من خلال سفره لألمانيا عام 1986 وغنائه مع فرق موسيقية هناك
- منير المطرب العربى الذى حصل على جائزة السلام من قناة CNN عن ألبوم الأرض السلام
- مطرب مصرى يشارك فى افتتاح بطولة عالمية خارج مصر، بالغناء فى دورة ألعاب البحر المتوسط بفرنسا عام 1993، وقدم فيها أغنية "وسط الدايرة"
- شهرته فى الكثير من الدول الأوروبية وخاصة ألمانيا
- غنائه مع فرق مختلفة الثقافات فى إفريقيا وأوروبا
- مشاركة منير فى مهرجان نهر الدانوب بفيينا 2003 والذى غنى به للسلام وشاركه فنان البوب النمساوى العالمى هوبرت فون جويزرن لدعم إيصال المعانى الإنسانية النبيلة مثل السلام وأهمية حوار الحضارات ونبذ الإرهاب‏.
أطلق على منير عدة ألقاب منها ملك الغناء وجوهرة مصر السمراء، وصوت مصر، ابن النيل، وحدوتة مصرية ومطرب الثورة وبوب مارلى الشرق، ولكن كان أبرز الألقاب على الإطلاق الملك أو الكينج والذى لقب به بعد مشاركته فى مسرحية الملك هو الملك.