وقد كان فى استقباله فى مطار الخرطوم الرئيس عمر البشير، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمية.
وعقد الرئيس فور وصوله اجتماعًا مع الرئيس عمر البشير، تم خلاله التأكيد على عمق العلاقات التى تربط بين البلدين، واهمية متابعة نتائج اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التى عقدت على المستوى الرئاسي لأول مرة فى القاهرة الأسبوع الماضى، من أجل الوصول بعلاقات التعاون المشترك إلى الآفاق التي تلبى طموحات الشعبين وتحقق المصلحة المشتركة للبلدين وفقًا لوثيقة الشراكة الاستراتيجية التى تم التوقيع عليها فى ختام أعمال اللجنة المشتركة.
كما تمت مناقشة نتائج مؤتمر الحوار الوطنى السوداني، حيث أكد الرئيس دعم مصر ومُساندتها لكافة الجهود التى يقوم بها الرئيس عمر البشير لتعزيز وحدة الصف وتحقيق السلام والاستقرار في كافة أنحاء السودان.
وقد انضم الى الاجتماع فى وقت لاحق الرئيس الشادي إدريس ديبي والرئيس الأوغندي يورى موسيفيني، حيث تمت مناقشة آخر التطورات على الساحة الافريقية وسبل دعم جهود احلال السلام والاستقرار فى ربوع القارة.
كما تم تناول عدد من القضايا والتحديات التى تواجه الدول الأفريقية، حيث تم الاتفاق على زيادة التنسيق والتشاور خلال المرحلة المقبلة من أجل تعزيز الجهود الأفريقية الرامية الى التصدي للتحديات المختلفة ومواصلة عملية التنمية.​