ذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان في بريطانيا اليوم الاثنين أن تسعة أشخاص قتلوا في غارة لطائرات حربية -يعتقد أنها تركية- بريف حلب الشمالي.

وأوضح المرصد أن طائرات حربية يعتقد أنها تركية استهدفت مناطق في قرية دويبق بريف حلب الشمالي، مما أسفر عن مقتل 9 أشخاص من عائلة واحدة، بينهم خمسة أطفال، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

من ناحية أخرى، ذكر المرصد أن رجلا قتل في أطراف مدينة دير الزور، جراء إصابته برصاص قناص خلال تواجده في المنطقة، كما وردت معلومات عن سقوط 3 قتلى في منطقة هجين بالريف الشرقي لدير الزور، جراء إصابتهم في قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على بادية هجين.

كما قصفت طائرات حربية بعد منتصف ليل أمس مناطق في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، بينما تعرضت أماكن في بلدة جرجناز بريف معرة النعمان لقصف من قبل الطيران الحربي ليل أمس، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وشنت طائرات حربية منتصف ليل أمس 3 غارات استهدفت من خلالها مناطق في مدينة دوما وأطرافها بغوطة دمشق الشرقية، مما أسفر عن اندلاع نيران في عدد من المباني والسيارات، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الديرخبية بريف دمشق الغربي.

ودارت اشتباكات بين قوات النظام من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام من جهة أخرى في محيط الديرخبية بالتزامن مع قصف لقوات النظام على مناطق في البلدة.

واستهدف الطيران الحربي مناطق في حي السكري في مدينة حلب، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، كما قصف الطيران المروحي مناطق في حي القاطرجي بمدينة حلب، طبقا للمرصد.

ولا تزال المعارك متواصلة بين القوات الحكومية، والفصائل في عدة محاور في مدينة حلب.