التقى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري "نيل هوكنز" سفير أستراليا بالقاهرة، حيث تناول الاجتماع مناقشة مجالات التعاون بين مصر وأستراليا فيما يخص إدارة الموارد المائية.

وصرح عبدالعاطي بأن اللقاء تناول تجربة أستراليا في التعامل مع ندرة المياه، وخاصة في حوض نهر موراي دارلنج، وكيف تم رفع مستوى الوعي العام لدى المواطنين بأهمية ترشيد استخدامات المياه والحفاظ عليها من التلوث في ظل هذه الندرة وكيف أثر ذلك في تغيير سلوكيات المواطنين في التعامل مع المياه، كذلك تجربتها المتميزة في زراعة المحاصيل التي تتحمل الملوحة والذى يعد أحد المجالات الواعدة للتعاون بين مصر وأستراليا.

وأشار إلى أن الوزارة تقوم حاليا بحملة إعلامية قومية لرفع الوعي العام حول تحديات مصر المائية في ظل ثبات ومحدودية الموارد المائية في الوقت الذي تتنامي الاحتياجات المائية لكافة القطاعات، موضحا أن هذه الحملة تتناول موضوعات ترشيد استخدام المياه والحفاظ عليها من التلوث والتعديات.

ونوه إلى عدد من المشروعات في سيناء والتي تهدف لحصاد الأمطار والحماية من مياه السيول مع تخزينها للاستفادة منها قي ظل حرص مصر على الاستفادة من كل قطرة مياه.

وأشار الى أن الوزارة تعمل مع كافة الجهات المعنية على وضع خطة قومية للموارد المائية حتى عام 2037 تضع إجراءات واضحة للتعامل مع تحديات قطاع المياه حاليا ومستقبلا مع وضع خطط مائية على مستوى المحافظات في إطار التوجه العام نحو اللامركزية، وذلك وفقا لبيان الوزارة.

وأضاف أن الوزارة تعمل على مواجهة تلوث المجاري المائية، والذى يعد أحد أولويات الحكومة المصرية في الفترة الحالية، فضلًا عن رفع قدرات العاملين بالوزارة كأحد الركائز الأساسية لتطوير عملية تخطيط وإدارة الموارد المائية في مصر وأهمية الدعم المطلوب من شركاء التنمية في هذه المجالات.