اختلف مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب علنا مع مرشحه لمنصب نائب الرئيس مايك بنس فيما يتعلق بالتعامل مع الحرب في سوريا، وذلك خلال تصريحات أدلى بها خلال المناظرة الثانية بحملة الانتخابات الرئاسية، اليوم الاثنين، الأمر الذي كشف عن مزيد من التوتر داخل حملة الجمهوريين.
وقال ترامب ردا على سؤال بشأن التصريحات التي أدلى بها بنس بأنه يجب على الولايات المتحدة أن تكون مستعدة لاستخدام القوة ضد أهداف عسكرية للحكومة السورية بقوله: “لم أتحدث أنا وهو وأختلف معه في هذا الرأي”.
وأضاف ترامب خلال المناظرة مع هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي: “أعتقد أن علينا أن نصل إلى تنظيم داعش. يجب أن نشعر بالقلق من التنظيم”.
وبدا بنس خلال مناظرته الأسبوع الماضي مع تيم كاين مرشح كلينتون لمنصب نائب الرئيس وكأنه يختلف مع ترامب عندما شجب الرئيس الروسي فلاديمير بوتن لتدخله في الحرب في سوريا ولدعمه لبشار الأسد.
وقال بنس: “الزعيم الصغير المتنمر لروسيا يملي الشروط على الولايات المتحدة الآن”.
وبعد المناظرة الرئاسية، قال بنس في تغريدة “أهنئ زميلي في السباق الانتخابي دونالد ترامب على فوزه الكبير في المناظرة”، مضيفا: “أشعر بفخر لوقوفي بجانبك”.