نشبت معركة جديدة داخل التيار الإسلامى، أطرافها "حلفاء الإخوان وسلفيين"، بسبب نشر عبد الرحمن لطفى القيادى بتحالف جماعة الإخوان، قصيدة شعر تمدح قيادات تنظيم الجهاد الذين شاركوا فى قتل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، تزامنا مع احتفالات مصر بذكرى حرب أكتوبر العظيمة، الأمر الذى دفع قيادات سلفية وقيادات سابقة بالإخوان لنقد هذه القصيدة، ووصفها البعض بالقصيدة "الحرام".
ونشر عبد الرحمن لطفى القيادى بتحالف الإخوان، قصيدة للشيخ الراحل عبد الله السماوى والذى يعتبر الأب الروحى للجماعة الإسلامية، مضيفا: "منذ سنوات بالتحديد فى ٦ أكتوبر ١٩٨١ قام جنودنا المسلمون البواسل وعلى رأسهم ابن خالتى الملازم أول خالد الإسلامبولى بقتل أنور السادات".
وأضاف "لطفى": "وقد كتب الشيخ عبدالله السماوى قصيدة تنذر كل طاغية بأن مصيره سيكون نفس مصير السادات، وتقول هذه القصيدة "هلا عرفتم واقعة المنصة.. فلتسألوها تحك تلك القصة.. يا أم خالد بهذا فاهنئى ولتحمدى مانح تلك الفرصة، قد صار ذكر خالد مباركا.. يروى كغيث البر كل عرصة".
وأثار نشر هذه القصيدة غضب عدد من مؤيدى الإخوان وعدد من السلفيين، حيث أصدر محيى الدين القيادى الإخوانى السابق بيان انتقد فيه نشر مثل هذه القصيدة، قائلا: "الاهتمام بمشاعر الناس من أصول الشريعة، و٦ أكتوبر يوم احتفال بالنصر وليس يوم افتخار بقتل قائد حرب أكتوبر، مضيفًا: "عندما هم رسول الله صلى الله عليه وسلم بهدم الكعبة وإعادة بنائها على قواعد إسماعيل تراجع عن ذلك مخافة فتنة الناس لأنهم حديثوا عهد بالإسلام".
وتابع "محيى" قائلا: "لا أتفهم لما يحاول بعضا من منتسبى الجماعات الإسلامية كلما حلت ذكرى حرب أكتوبر كل عام من ترديد أنها كانت هزيمة وليست نصرا وهو حتى يخالف ما يقوله غلاة الصهاينة، ثم يقوم آخرون بتصدير صورة خالد الإسلامبولى باعتباره بطلا نجح فى قتل السادات، لا أدرى ماذا يكون موقف شعبا نريد تعاطفه معنا وهو يرانا نهيل التراب على اى انجاز لنا وتحتفل بمقتل قائد حرب اكتوبر ".
وأضاف: "الاختلاف مع النظام لا يلزم كراهية الدولة المصرية ومرعاة فرحة الشعب بالإنجاز الأوحد لنا فى العصر الحديث يجب أن يرتفع عن كل حظوظ النفس".
وفى السياق ذاته انتقد قيادى سلفى يدعى عمر المختار، هذه القصيدة التى تمدح قتلة "السادات" قائلا: "الشعر حرام".. لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل دفع الشيخ عبد الرحمن لطفى الذى نشر قصيدة مدح قتلة السادات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى ردا على منتقدى نشر قصيدة مدح قتلة "السادات ".
وقال "لطفى" الذى خرج مؤخرا من السجن: "يعيب علينا الأخ محيى الدين أحمد عيسى القيادى السابق فى جماعة الإخوان المسلمين أننا نتذكر فى يوم ٦ أكتوبر من كل عام إخواننا الأبطال خالد الإسلامبولى وإخوانه الذين قتلوا السادات الذى كانوا يخدعون الشعب المستخف" على حد قوله.
وأضاف "لطفى": "أنا أقول له أن خالدا الإسلامبولى وإخوانه أبطال وإن رغمت أنوف يا أخ محيى، فلا داعى لأن نخدع أنفسنا ونضلل الشعب المستخف لأنه ضلل بما فيه الكفاية .
وتابع: "ادعى أحد أدعيا العلم والسلفية تعليقا على قصيدة الشيخ عبدالله السماوى التى نشرتها فى مدح الشهداء والثناء عليهم، أن الشعر كله حرام قولا واحدا، مضيفًا: "ألم يقرأ هذا الأخ فى كتاب الله قول الله تعالى " والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم فى كل واد يهيمون وأنهم يقولون مالا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون".