أعلن الدكتور جمال الدين علي أبو المجد، رئيس جامعة المنيا، عن عقد كلية السياحة والفنادق لمؤتمرها الدولي الأول بجامعة المنيا، تحت عنوان "مستقبل السياحة في الوطن العربي والشرق الأوسط "التحديات والتوقعات"، وذلك تحت رعاية الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي، والدكتور محمد يحيي راشد وزير السياحة، واللواء عصام البديوي محافظ المنيا، والدكتور جمال الدين علي أبو المجد رئيس الجامعة، وذلك في الفترة من 27 إلي 29 أكتوبر الجاري، وبمشاركة 11 جهة راعية وثماني دول عربية وأجنبية وهي الأردن والسعودية وليبيا والجزائر والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وتركيا.
وأكد الدكتور جمال أبو المجد، بأن جامعة المنيا دائمة الحرص علي تسليط الضوء علي القضايا الراهنة بالمجتمع المصري والعربي، وتعمل علي دراستها ومعالجتها وتقديم الحلول القابلة للتطبيق لها؛ لذلك يأتي هذا المؤتمر كي يعمل علي تحسين الصورة الذهنية وتنمية صناعة السياحة بالمنطقتين (العربية والشرق الاوسط)، وخلق استراتيجيات مبتكرة لتجاوز الأزمة السياحية التي تمر بها هاتين المنطقتين؛ نتيجة للأحداث الأخيرة التي وقعت بها من ثورات واضطرابات سياسية وأمنية، نتج عنها تراجع ملحوظ في أعداد السائحين ومستوي نمو السياحة.
وأضاف الدكتور حسن سند عميد كلية السياحة والفنادق، بأن المؤتمر يسعي بأن يكون مصدراً للتنوير الثقافي والعلمي في الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وتقديم أبحاث علمية متميزة من الباحثين الدوليين والمحليين الذين يمثلون القطاعات السياحية المختلفة من أجل تطوير وخدمة صناعة السياحة، واقتراح حلول لمشاكلها في المنطقة العربية والشرق الأوسط، وتسليط الضوء علي دور جامعة المنيا في الترويج للسياحة داخل محافظة المنيا.
وأوضح الدكتور حسن سند، بأن قائمة الرعاة الرسميين للمؤتمر تضم وزارة السياحة المصرية ، وزارة الآ ثار ممثلة في المتحف الآتوني بالمنيا ، ومنظمة السياحة العالمية، الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحى ، محافظة المنيا ، جمعية الصداقة المصرية اليابانية، المعهد الفرنسى للآثار الشرقية ، معهد السيوف بالإسكندرية، شركة كومسيس وشركة يلا أجازات للسياحة، كما أنه من المقرر أن يضم المؤتمر عدد من المتحدثين الرسميين يأتي علي رأسهم البروفوسور "بيري كامب" الأستاذ بجامعة كمبريدج البريطانية، والدكتور عبد الباري داود الأستاذ بقسم الفنادق بجامعة المنيا، والدكتور طارق حاتم رئيس جمعية الصداقة المصرية اليابانية واستاذ الإدارة وريادة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.
وفى سياق متصل، صرح الدكتور حسن سند، بأن القائمين على أعمال المؤتمر يدعون كافة الأكاديميين والباحثين والمهتمين بالنشاط السياحي للتقدم بإسهاماتهم العلمية والبحثية في مجال السياحة والرواج السياحي بالمنطقة العربية ومنطقة الشرق الاوسط؛ لتقديمها بالمؤتمر.
وأشار الدكتور جمال أبو المجد، بأن محاور المؤتمر تدور حول إدارة الأزمات فى القطاع السياحي، ومواجهة التحديات السياسية والأمنية في المنطقة العربية، فضلاً عن تناول فرص الاستثمار والتنمية السياحية داخل المنطقة، ودور السياحة الداخلية في دعم صناعة السياحة، ودور الإعلام فى الوعى السياحي، والسياحة الالكترونية والتنمية السياحية في محافظة المنيا والسياحة الدينية والسياحة والبيئة وإدارة وتطوير المواقع الأثرية والقوانين والتشريعات والاتفاقيات الدولية المنظمة للأنشطة السياحية، ووسائل الإعلام ودورها في التوعية السياحية.