الإئتلافات السلفية تتوعد برصد أى تحركات

قيادي سلفي:

نرصد تحركات الشيعة ليوم عاشوراء

مع اقتراب ذكرى عاشوراء من كل عام خاصة العامين الماضيين يبدأ الحديث عن الاحتفالات الشيعية وإغلاق ضريح الحسين بسببها كما تظهر الإئتلافات السلفية لتؤكد انها سترصد أى احتفالات بالقرب او دخل مسجد الحسين وتبلغ الامن ، وهو الأمر الذي يستدعى وزارة الاوقاف لإغلاق الضريح.

مصادر داخل وزارة الأوقاف قالت إن ضريح الحسين سيتم إغلاقه يومي 9 و10 محرم وذلك بسبب الإحتفالات الشيعية يوم عاشوراء خوفًا من دخول الشيعة وإقامة إحتفالات والاشتباك مع المصلين وهو إجراء يتبع خلال السنوات الماضية.

وأضافت المصادر ان بعض الشيعة يأتون للمسجد في هذا اليوم بغرض إقامة إحتفال وهذا غير مقبول، لذلك يفضل إغلاق الضريح في هذا اليوم حتى لا تحدث مشاكل وبناء على توصيات الأمن مؤكدة إن الوزارة لن تسمح لأى طائفة مذهبية بممارسة طقوسها داخل مساجد آل البيت وعلى رأسهم الحسين أو السيدة زينب والسيدة نفيسة، وخاصة طائفة الشيعة التي تستغل يومي 9 و10 من شهر المحرم تاسوعاء وعاشوراء إحياء لذكرى موقعة كربلاء للاحتفال بمعتقداتها من خلال طقوس خاصة، مثل لطم الخدود وشق الجيوب، وترديد الأغانى والأناشيد، في مخالفة لتعاليم الكتاب والسنة.

وأضافت المصادر، أنه تم التنبيه على جميع الأئمة، خاصة مساجد آل البيت والتى تحوى أضرحة مثل مساجد الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة وغيرها، بعدم السماح بأى احتفالات اليوم وغدا، كما تم التنبيه على العمال في المساجد بضرورة توخى الحذر ومراقبة المترددين على المسجد الذين يقومون بأى طقوس أو أفعال غريبة.

قال سامح حمودة الداعية السلفي ، إن هناك رصدا دقيقا لتحركات الشيعة في يوم عاشوراء وهناك رصد إلكتروني لمواقع وصفحات الشيعة لمعرفة أي إعلان عن تحركات أو تجمعات شيعية ، أو الإعلان عن أي فعاليات في المساجد.

وأكدت حمودة في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" ان هناك رصدا على الأرض للمساجد المتوقع ذهاب المتشيعين لها ، وذلك لكشف مخططاتهم وفضح أفعالهم ، وتوثيقها بالصور والفيديو حتى تكون أدلة عليهم يتم تقديمها للجهات المعنية مثل الأزهر والشرطة ، أو رفع دعاوى قضائية ضدهم.

وطالب حمودة بغلق القنوات الفضائية الخاصة بالشيعة (خاصة القنوات الشيعية الموجهة للأطفال) ، وكذلك نطالب بغلق صفحات الشيعة على الفيسبوك.

بدوره توعد إئتلاف خير أمة السلفي المناهض للمد الشيعي برصد أى احتفالات شيعية بيوم عاشوراء امام ضريح الإمام الحسين وإبلاغ الامن عنه.

وقال ناصر رضوان مؤسس الإئتلاف في تصريحات خاصة أن الشيعة المصريين أعلنوا عن عدم تواجدهم لكن ذلك لم يمنعنا من التواجد ورصد و ابلاغ الأجهزة المعنية في حالة وجود اي ممارسة لطقوس شيعية وما تتضمنه من سب للصحابة أو محاولتهم توزيع منشورات شيعية.

وأضاف رضوان أن الشيعة في مصر يستخدمون صورا قديمة للمتاجرة بها والزعم أنهم اقتحموا المسجد وتحدوا الأجهزة الأمنية وقرار وزارة الأوقاف بإغلاق المسجد.