أفادت تقارير اليوم الاثنين بأن المنتخب التونسى مهدد بتوقيع عقوبة عليه بعد سلوك الجماهير فى مباراة غينيا فى الجولة الاولى من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كاس العالم 2018، وهو السلوك الذي اعتبر بمثابة إهانة للنشيد الوطني لغينيا.
وحقق المنتخب التونسي فوزا ثمينا على منتخب غينيا 2-0 في مستهل المرحلة الحاسمة من تصفيات كأس العالم روسيا 2018. وقدم نسور قرطاج مردودا كبيرا في المجمل مكنهم من تحقيق النقاط الثلاث.
لكن العلامة السوداء في لقاء تونس و غينيا حسبما ذكر موقع “ستارأفريكا” المعنى بالكرة الافريقية هي صافرات الاستهجان من الجماهير التونسية اثر النشيد الوطني الغيني ، حيث يرفض الاتحاد الدولي لكرة القدم مثل هذه التصرفات تكريسا لمبدأ الروح الرياضية.
وأضاف الموقع أنه المنتظر أن يراسل الاتحاد الدولى لكرة القدم “الفيفا” ، الجامعة التونسية لكرة القدم /اتحاد الكرة/بشأن هذا الأمر، و قد يتم فرض عقوبة مالية ، و في حالة استمرار هذه التصرفات قد يحرم نسور قرطاج من جماهيرهم في المباريات القادمة.