تعددت العوامل التى تؤدى الى وقوع الحوادث المرورية أعلى الطرق السريعة والداخلية بالمدن وتعد خطرا يهدد حياة المواطنين وينتج عنه وقوع إصابات ووفيات ويجب الانتباه إليها لمنع الوقوع فى تلك الأخطاء ومنها:
صورة رادار
1-تجاوز السرعة المسموح بها أعلى الطرق
هناك سرعات محددة للسيارات أعلى الطرق ولا يلتزم بها قائدى المركبات وتؤدى إلى عدم تحكم قائد المركبات جيدا فى السيارة فى الدورانات والتخطئ الخاطئ للمركبات المتواجدة بالطريق، ما يعرض حياتهم للخطر وانقلاب السيارات.
صورة مدرسة تعليم قيادة
2-نقص كفاءة السائق
يوجد العديد من سائقى المركبات لا يوجد لديهم كفاءات جيدة للقيادة أعلى الطرق وعلى الرغم من ذلك يقودون السيارات بدون الالتزام بقواعد وآداب المرور، ما يؤدى إلى وقوع حوادث مرورية، وذلك لأن معظمهم تدربوا على القيادة داخل مدارس غير معتمدة.
صورة سيارة
3-نقص كفاءة وتجهيز وسيلة النقل
يجب الكشف الدورى على المركبات لعدم الوقوع فى الحوادث المرورية لأن هناك نقص يحدث فى ضغط إطار السيارات وقلة اتزان المركبات أثناء السير على الطرق وتلامس أسلاك الكهرباء ومعاينة الموتور الخاص بالمركبة أولا بأول.
صورة سيارة بدون لوحات معدنية
4-انخفاض قيمة المخالفة المرورية
انخفاض القيمة المالية للمخالفة المرورية التى يرتكب من خلالها قائدو السيارات أخطاء مرورية ولا يلتزمون بها وتشجعهم على ارتكابها عدة مرات منها السير بالمركبات بدون لوحات، والانتظار الخاطئ وتعاطى المواد المخدرة اثناء القيادة وتجاوز السرعات المقررة بمخالفة الرادار.
صورة سائق يتحدث فى الهاتف
5-نقص الانتباه والتركيز من السائق
صورة شبورة مائية على الطرق
6- القيادة فى ظروف مناخية غير مناسبة
الظروف المناخية كارتفاع حرارة الطقس التى عادة ما تتسبب فى نشوب حرائق للسيارات، وتوقف المفاجئ للسيارات بداخل الأنفاق أو أعلى الطرق السريعة، ما يعرض حياتهم للخطر ومن الممكن أن ترتطم بها سيارات أو مقطورات كبيرة بتلك الطرق، وفى فصل الشتاء وهطول الأمطار الذى يساهم فى انزلاق السيارات من أعلى الكبارى أو ارتفاع منسوب المياه داخل الأنفاق.
صورة سائق عصبى
7-القيادة فى حالات نفسية وانفعالية قوية
يجب على المواطنين تجنب القيادة تحت تأثير الحالات النفسية والمزاجية غير المستقرة لسائقى السيارات أعلى الطرق السريعة أو داخل المدن، لأنها تفقد جميع قائدى المركبات التركيز أثناء القيادة ووقوع حوادث مرورية وارتطام السيارات بالمكان والتى ينتج عنها مصابون.
مركز صيانة سيارات
8- إهمال الصيانة الدورية للسيارات
على المواطنين عدم الإهمال والانتباه إلى الصيانة الدورية للسيارات والتى يندرج تحتها إطارات السيارات وفحص المركبة والفرامل واتزان السيارة والإضاءة فى توقيتات محددة، وأهمية إجراء صيانة دورية لهم لتفادى الحوادث لأن هناك ضغطا للإطار وتعبئته وتاريخ الصلاحية له توقيت معين، ويحب تغييره وفى حالة وجود أى خدوش لا تظهر التاريخ لابد من تغييره لأن هناك مواد كيماوية يتم تصنيعه منها، تنتهى فى وقت معين تؤدى إلى كوارث مرورية .