خفف المرشح الجمهوي دونالد ترامب من لهجته المتعلقة بفرض حظر على هجرة المسلمين إلى أمريكا، ودعا إلى التدقيق الصارم على أولئك الذين يسعون إلى الهجرة إلى بلادنا، وذلك بعد اتهام هيلاري له بأنه يكره الإسلام وأن تصريحاته تزيد من أعداد المسلمين الذين ينضمون إلى تنظيم داعش.
وأضاف ترامب أن تفسير تصريحاته حول المسلمين بأنه يكره الإسلام عار، لكننا في الوقت نفسه يجب أن نفرق بين المتطرفين والمسلمين المعتدلين، وهاجم كلينتون بأن خطتها زادت من أعداد اللاجئين السوريين إلى أمريكا ونحن لا نعرفهم جيدًا هل هم متطرفون أم مسلمون معتدلون مما يشكل خطرًا على الشعب الأمريكي.
وقال ترامب خلال المناظرة التي جمعته بهيلاري، إنه لا يحب الأسد على الإطلاق ولكنه يحارب تنظيم داعش مع روسيا وإيران، متعجبًا من عدم قدرة قادة الجيش الأمريكي من القيام بشيء سري للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي.