قال حاتم عبد الحميد، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، إنه سيتقدم باستجواب إلى وزيرى الصحة والإسكان، عقب استئناف الجلسات العامة لمجلس النواب فى 16 أكتوبر الجارى، وذلك بسبب تدنى الأوضاع الصحية، وقضايا الصرف الصحى فى مدينة القناطر الخيرية.
وأضاف عبد الحميد، فى تصريح لـ"اليوم السابع" أن الصحة تزداد سواء يوما تلو الأخر، حيث يوجد أكثر من 14 وحدة صحية لا يوجد بهم طبيب، ويقتصر العمل بهما على تقديم الإسعافات الأولية فقط، إلى جانب أن مدينة القناطر لا يوجد بها مستشفى مركزى وباقى المستشفيات لا يوجد بها العديد من التخصصات الهامة، من المخ والأعصاب وحضانات الأطفال، مما يشكل عبء كبير على الأهالى فى البحث عن مكان لتلقى العلاج فيه.
وفيما يخص الإسكان، أوضح عضو مجلس النواب، ان هناك عدد من القرى بالمدينة لا تجد مياه شرب إلى جانب أن هناك عدد آخر منها اختلطت المياه بالصرف الصحى، مما يهدد بوقوع كارثة كبرى مثل التى شهدتها قرية البرادعة من قبل، عندما انتشر التيفود بها لنفس الأسباب، مشيرا إلى انه تقدم بالعديد من طلبات الإحاطة ولكنها جميعا دون جدوى، على حد قول النائب.