أشاد عادل زكي، نائب رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، بتنظيم الاحتفالية البرلمانية في مدينة شرم الشيخ، مؤكدا أن ذلك سيترك أثرا إيجابيا على الوفود البرلمانية التي حضرت اليوم، وعلى مستقبل السياحة الثقافية في مصر.

وقال "زكي" في تصريح لـ"صدى البلد": الغرب كان لديه بعض التشككات فيما يحدث داخل مصر، وكان يتحجج في تضييقه التعامل مع مصر بسبب خارطة الطريق التي انتهت بتشكيل مجلس الشعب، وكانت الاحتفالية فرصة كبيرة للمس وجود مجلس الشعب المصري على أرض الواقع ومهامه في تشكيل السياسات المصرية وتحقيق الديمقراطية الحقيقية، كما أن من حضر اليوم هم ممثلو شعوب العالم ولمسوا بأيدهم الأمن والأمان الذي تتمتع به مصر وتوفره لضيوفها، وفي الوقت ذاته اكتشفوا بأنفسهم زيف حكوماتهم وسياسيهم الذي يشككون في مصر وأمانها خصوصا بعد البيانات التحذيرية التي صدرت عن سفارات أمريكا وكندا وبريطانيا أول أمس لمواطنيهم في مصر.

وفيما يتعلق بمستقبل شرم الشيخ السياحي بعد نجاح الاحتفالية، أكد نائب رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية أن السياحة لم تتوقف يوما إلى شرم الشيخ، فالعالم كله يسمونها مدينة السلام، ولكن كان الأمر في صورة رحلات عارضة لا تنتظر كثيرا في شرم، كما أنه لا يهمنا كثيرا تنشيط السياحة الشاطئية التي لا تعود بنفع كبير على الاقتصاد المصري، ولكن الأثر الذي ستتركه الاحتفالية هو عودة ثقة العالم في السياحة الثقافية في مصر؛ حيث إنها بعد دخولها إلى مصر في 2010 كان نصيبها من الإيرادات السنوية 65%، فهذه الاحتفالية أعادت ثقة العالم في شرم الشيخ.

وكانت مصر أقامت اليوم احتفالية بمرور 150 عاما على تأسيس الحياة النيابية في مصر، وضم الحضور وفودا برلمانية من حوالي 35 دولة حول العالم.