تخلت الفتاة "مونيكا تيمور" عن شعرها الذى يمثل تاج كل امرأة للتضامن مع من فقدن شعرهن بسبب السرطان، ما أثار الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى، وسط تشجيع كبير من صديقتها اللاتى شعرن بالخجل من أنفسهن بسبب التقصير فى حق من أُصِبن بالمرض الخبيث.
تبرعت مونيكا بشعرها إلى فتاة مصابة بالسرطان دون النظر إلى كلام الناس عن شكلها الجديد بدون شعر.
وقد أصبحت مونيكا مثلا يحتزى به من قبل أصدقائها، وكانت كل التعليقات حول "أنا فخور بيكى أنك صحبتى، أنت مثل يحتزى به، وأنا فخور أنى أعرف حد
زيك".