ليس من الواضح ما إذا كان المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، قد تحدث في أي وقت مضى إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والذي كان قد دعاه لكنه لم يحضر مسابقة ملكة جمال 2013 في موسكو، كأحد القليلين الذين ساعدوا في تنظيم هذا الحدث، وفقا للتغطية المباشرة لصحيفة «ذا جارديان» للمناظرة المنعقدة حاليا بين المرشحين للسباق إلى البيت الأبيض.

وتسلط الصحيفة البريطانية الضوء على علاقة المرشح الجمهوري بالرئيس الروسي على مدار السنوات الماضية، حيث تعرض سؤالا ل«ـترامب» في وقت سابق: "هل صار لي صديق جديد هو الأفضل؟"

وتستعرض الصحيفة العلاقات بين المرشح الأمريكي والرئيس الروسي، أنه في عام 2014، قال «ترامب» في مأدبة غداء نادي الصحافة الوطني: «كنت في موسكو مؤخرا وتحدثت بطريقة غير مباشرة ومباشرة، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي لا يمكن أن تكون صداقته نجاحا هائلا للولايات المتحدة" وقبل ذلك بعام».

وقال «ترامب في تصريحات نقلتها شبكة «MSNBC» الأمريكية، لدي علاقة مع صديق قوي، واستطيع ان اقول لكم ان انه مهتم جدا بما نقوم به هنا اليوم، وما سيدور».

و قد ادعى المرشح الجمهوري في المناظرة المنعقدة في جامعة واشنطن بولاية ميزوري الأمريكية، وفق التغطية المباشرة لصحيفة «ذا جارديان» البريطانية، أنه يعرف على بوتين بشكل جيد للغاية، كما لفت إلى أنه حاول مرارا تنفيذ أعمال تجارية في روسيا، و لكن رفض بسبب عدم إفراجه عن عوائد الضرائب.

و تشير الصحيفة إلى مؤتمر صحفي في يوليو الماضي، اعترف ترامب فيه، قائلا «أعتقد ربما أبيع الشقق للروس»، وقدم وصفا مبالغا فيه قليلا من صفقات بيع بما قيمته 95 مليار دولار في روسيا.

وقال إنه في عام 2007 كان يريد الاستثمار في روسيا، وقال في إفادة: «سنكون في موسكو في وقت ما» عام 2008،

فيما قال ابنه دونالد جونيور، في مؤتمر عقاري، «إن الروس يشكلون شريحة غير متناسبة جدا في الكثير من أصولنا".

وأضاف «نحن نرى الكثير من المال يتدفق من روسيا، لافتا إلى أن ملكة جمال عام 2013، حصلت على حصة من استثمارات ترامب».

وتابع «لدي علاقة كبيرة مع العديد من الروس، وكلها تقريبا من القلة كانوا في الغرفة».

ووفقا لمذكراته ومحكمة وثائق اكتشفت لأول مرة في صحيفة واشنطن بوست، قال ترامب إنه يمكن أن يثبت أنه لا يوجد لديه مصالح مالية في روسيا، وأنه لا يعرف ما هي روسيا و لا يعرف رئيسها.