تلقى المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب أول تقرير سري عن الأمن القومي الأمريكي في إطار العملية الروتينية لاطلاع مرشحي الرئاسة الأمريكيين على تطورات الأحداث الدولية.
وحضر ترامب اجتماعا الليلة الماضية مع عدد من المسئولين الحكوميين بمقر مكتب التحقيقات الفيدرالي ( اف بي اي) في مدينة نيويورك وحصل على أول تقرير أعده مدير وكالة الاستخبارات الوطنية يتضمن تقييما للتهديدات الدولية، والوضع الدولي.
ولم ترد أي تفاصيل حول ما دار خلال الاجتماع الذي حضره مع ترامب كل من حاكم ولاية نيوجيرسي كريس كريستي والمدير السابق لوكالة الاستخبارات الدفاعية الجنرال مايكل فلين.
وجاء الاجتماع بعد ساعات من إعلان ترامب أنه لا يثق في المعلومات الصادرة عن الأجهزة الاستخبارية الأمريكية، وقال في مقابلة مع شبكة (فوكس نيوز)” إنه لا يثق كثيرا في المعلومات الواردة من الأشخاص الذين تسببوا في ما حدث على مدى السنوات العشر الأخيرة، واصفا ما حدث بالكارثي، وإنه من السهل جدا استخدام المعلومات الاستخبارية غير أنه لن يعتمد على الأجهزة الاستخبارية نظرا للقرارات السيئة التي اتخذوها”.