أظهر استطلاع جديد للرأي على مستوى الناخبين الجمهوريين، إن المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية، لا يزال يحظى إلى حد كبير بدعم أعضاء الحزب، رغم أن عدد من الشخصيات البارزة في الحزب أعلنوا عدم دعمهم لـ «ترامب» منذ كشف النقاب عن الفيديو الجنسي المسيء- بما في ذلك المرشح السابق للرئاسة جون ماكين، والحاكم السابق لكاليفورنيا أرنولد شوارزنيجر.

وأفاد الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه صحيفة اندبندنت على موقعها الإلكتروني، قبل ساعات قليلة من المناظرة، بأن ما يقرب من ثلاثة أرباع الناخبين الجمهوريين بما يعادل 74 في المائة، من الذين شملهم الاستطلاع، يرون أن الحزب والمسؤولين الجمهوريين يجب أن يقفوا إلى جانبه.

فيما يعتقد 13 % بأن سياسيي الحزب يجب أن يلغوا تأييدهم للمرشح الجمهوري.