وجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العديد من الانتقادات حول ما أثير من جدل حول التصريحات الجنسية المسجلة للمرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، أمس الأحد، قائلا إنه "لا يصدق" ما أثير من مرشح محتمل لخلافته، واصفا خطابه بـ «مثير للقلق» و أنه شخص غير مؤتمن، وفق ما نقلته صحيفة الجارديان في إطار تغطيتها لاستعدادات المناظرة الثانية بين المرشحين للرئاسة، على موقعها الإلكتروني.

جاءت تصريحات أوباما خلال حملة لجمع التبرعات لصالح المرشح «إلينوي» في مجلس الشيوخ الأمريكي، تامي داكويرث، دون أن يقول اسم «ترامب» وقال: إنه كان هناك سبب لماذا أساء المرشح الجمهوري للمرأة، وقدامى المحاربين، والمعوقين، والمكسيكيين وغيرهم خلال حملته الانتخابية في 2016.