قال حمدي عبد العزيز، المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول، إنه لا يوجد معلومات مؤكدة حتى اللحظة بشأن تراجع شركة أرامكوا السعودية عن إمداد مصر بشحنة المواد البترولية المتفق عليها سلفًا، لافتًا إلى أن تأخر تسليم الشحنة عشرة أيام فقط لا يعني وجود أزمة بشأن الاتفاق بين الجانبين المصري والسعوديين وإنما قد يرجع لأسباب فنية أو تجارية لا أكثر.

وأوضح عبد العزيز، خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامية لميس الحديدي المذاع على فضائية سي بي سي، أن الاتفاق بين الحكومة وشركة أرامكو السعودية هو اتفاق تجاري بحت يتولى بمقتضاه الصندوق السعودي سداد قيمة الواردات البترولية للشركة البالغة 700 ألف طن شهريًا من السولار والبنزين والمازوت.

وأضاف أن الوزارة طرحت مناقصة عالمية امام الشركات العالمية والموردين للتعاقد على شحنة بـ 500 ألف طن، لتأمين المخزون الاستراتيجي من الوقود، خاصة وأن مصر تحتاج نحو 6.5 مليون طن شهريًا.