تجمع ألوف اليمنيين يحمل الكثير منهم السلاح عند مقر الأمم المتحدة فى العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الأحد للمطالبة بتحقيق دولى فى غارة جوية على دار عزاء هذا الأسبوع ألقى باللوم فيها على القوات التى تقودها السعودية.
ووقع الهجوم الذى قتل فيه 140 شخصا على الأقل أمس السبت على دار عزاء كانت مكتظة بالشخصيات البارزة فى المدينة لتقديم واجب العزاء فى وفاة والد وزير الداخلية.
ونفى التحالف الذى تقوده السعودية أى دور له فى الهجوم الذى يعتقد أنه من أعنف الهجمات فى الحرب الدائرة منذ 18 شهرا فى البلاد والتى أودت بحياة عشرة آلاف شخص على الأقل.
وأدانت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة الهجوم. كما أدانه الاتحاد الدولى لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الذى قال اليوم الأحد أن أحد موظفيه كان بين القتلى.
وأظهرت صور دار العزاء وقد تحولت إلى كومة من الحطام بعد انفجارين كبيرين.
وتجمع المتظاهرون فى الشوارع المحيطة بمقر الأمم المتحدة ولوح الكثيرون منهم ببنادقهم فى الهواء.
وقالت ندى وهى تلميذة بالمرحلة الثانوية تقيم بالقرب من موقع الهجوم أن أشلاء الجثث تطايرت إلى داخل منزلها من جراء الانفجار.
وقالت "ما حدث جريمة لم يسبق لها مثيل.. ما شاهدته كان مروعا ولن تذهب صورته من ذهنى أبدا."
ووصف أحمد أبو طالب أحد سكان صنعاء بحثه المضنى عن أحد أقاربه قائلا "كنا نبحث فى القاعة وفى المستشفيات منذ بعد الظهر وحتى فجر اليوم وبعد كل هذه المعاناة علمنا أنه بين القتلى."
ودعا الرئيس اليمنى السابق على عبد الله صالح اليوم الأحد لمزيد من الهجمات على الحدود السعودية. وصالح هو الحليف الرئيسى لجماعة الحوثى التى أخرجت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من العاصمة فى مارس آذار عام 2015.
ودعا زعيم حركة الحوثيين للثأر وطالب زعماء القبائل بالاحتشاد.
وقال عبد الملك الحوثى "أدعو الشعب للتحرك الجاد والمسؤول وأن تكون كل جريمة لهذا العدوان والتصدى لها يكون على كل المستويات وأحذر كل المتخاذلين والمتنصلين عن المسؤولية كفانا تخاذلا."
وشنت السعودية آلاف الغارات الجوية على جماعة الحوثى التى تخشى المملكة وحلفاؤها من دول الخليج العربية من أنها تحارب بالوكالة لصالح إيران.
وفى علامة أخرى على أن هذا الهجوم قد يصعد التوترات الإقليمية المحتدمة فى المنطقة أدانت جماعة حزب الله اللبنانية السعودية.
وقال السيد حسن نصر الله زعيم الجماعة المتحالفة مع إيران "أنا أقول لهذا الشعب: أنت ستنتصر حتماً أن دمك الثائر الشريف الذى هو على حق سينتصر على سيف هؤلاء المتوحشين والدمويين والقتلة والإرهابيين."