طالب النائب أمين مسعود، عضو مجلس النواب عن دائرة الزاوية الحمراء، وعضو المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر، وزارة الخارجية المصرية بإصدار بيان شديد اللهجة للرد على تحذيرات السفارات الأجنبية الذي صدر في الأيام الماضية.

وقال "مسعود " في بيان له، اليوم الأحد، إن السفارات الأمريكية والبريطانية والكندرية حذرت رعاياها من تجمعات اليوم 9 أكتوبر، والذي يوافق احتفال البرلمان المصري بمرور 150 عاما على الحياة النيابية في مصر ،مضيفًا أن اليوم مر بسلام ولم نشهد أي تفجيرات او اضطرابات كانت تستدعي صدور التحذير

وأكد "عضو المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر"، أن التحذيرات التي أصدرتها السفارات غرضها ضرب الاستقرار الدولة، وضرب السياحة المصرية، مؤكدًا أن أغراضا خبيثة وراء صدور هذه التحذيرات.

وأوضح "مسعود" أن أمريكا التي تدعي محاربة الإرهاب في العالم كله هي أكبر دولة تدعم الإرهاب، مؤكدًا أن مصر تتعرض لضغوط خارجية كبيرة حتى تغير بعض مواقفها وهو لن يحدث أبدًا، مضيفًا أن الداخلية استطاعت خلال الفترة الماضية تحقيق طفرة أمنية والقضاء على بعض التنظيمات الإرهابية.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن كلمة رئيس البرلمان الأفريقي اليوم عن مصر كلمة تاريخية تؤكد عراقة الدولة المصرية وتحضرها، مضيفًا أن مصر كانت وستظل دولة شامخة مهما حاول الغرب انهيارها أو الضغط عليها.