قالت المخرجة أنعام محمد علي، إنها قامت بإخراج عدد من الأعمال الفنية التي جسدت أعمالا تاريخية وكان محل اهتمامها الأجيال التي لم تعاصر الحرب، مضيفة "حكايات الغريب" لم أقدم فيه الحرب بل حكايات بطولية وأغاني وطنية، وقلت يمكن يكون هذا اسلوب تقديم الحرب".

وأضافت "علي"، خلال حوارها في برنامج "من الآخر"، على قناة " روتانا مصرية": "ذهبت إلى السويس من أجل تصوير حكايات الغريب، وقابلت مجموعة من الذين عاشوا مرحلة المقاومة والحرب، وعندما قابلتهم وجدت ان ما فعلوه كأنه حدث قبل اسبوع".

وتابعت: "السيناريو في (حكايات الغريب) كان معقدا، الفيلم به عدة رسائل، وبه حرية انطباع، والفيلم لم يكن سهلا لأنه كان يوجد خط رمزي وآخر واقعي، وتداخل للأزمنة".