وذكرت شبكة فوكس نيوز الإخبارية الأمريكية اليوم الأحد أن القوات الإسرائيلية كانت تقوم بحملة اعتقال بإحدى قرى الضفة الغربية عندما تعرضت للرشق بالحجارة من جانب سكان القرية، حيث قامت بإطلاق الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطى الذى أصاب المصور الصحفى مجدى محمد .
وقال المصور المصاب أن أحد جنود الاحتلال سبه وطلب منه مغادرة المكان وعندما استجاب لطلبه فوجئ بإطلاق الرصاص على ظهره عند الكتف من مسافة قريبة .