هنأ حزب الوفد، برئاسة الدكتور السيد البدوى، المصريين بمرور 150 عاما على تأسيس أول مجلس نيابى مصرى وخامس مجلس نيابى على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا واليونان، مما يعكس وعى المصريين وتاريخهم السياسى. وأكد حزب الوفد، أن لنا نفخر بمصر ونبذل الغالى والنفيس لنصرتها وإعانتها، مضيفا: "مصر أول دول مركزية فى تاريخ البشرية، ومصر أول دولة تعرف النظام السياسى والقانونى فى التاريخ، إنها مصر التى أهدت البشرية كلها العلم والحضارة والثقافة، إنها مصر الأبية القوية بأبنائها العصية بجندها على كل من يحاول المساس بأمنها وسلامة شعبها من أعداء الداخل والخارج، إنها مصر التى تطالبنا بنصرها وبنائها واستعادة أمجادها". تابع الحزب: "لقد ناضل المصريون من أجل الدستور والديمقراطية والحياة النيابية المستقرة، فكان أول دستور مصرى عام 1879، وكان آخر دستور 2014، دستوراً حديثا يؤسس لدولة ديمقراطيته حديثة وعادلة، ويقوم نظامها السياسى على أساس التعددية الحزبية والتداول السلمى للسلطة، وبهذه المناسبة نؤكد أن إعادة الاعتبار إلى الأحزاب السياسية باعتبارها ركيزة أساسية من ركائزه الديمقراطية أمر واجب كى نحمى الأجيال القادمة، مما عانينا منه حينما استغلت جماعة منظمة الفراغ السياسى وتهميش الأحزاب وحاولت اختطاف الوطن وتغيير هويته". ودعا الوفد، كافة المصريين إلى وحدة الصف والعمل الجاد والتمسك بالقيم والأمل فى غد أفضل نصنعه بأيدينا كى نبنى مصر الجديدة الذى يستحقها شعب مصر الصابر الآبى.