ينافس فيلم بركة يقابل بركة للمخرج محمود صباغ في مسابقة آفاق السينما العربية والتي تقام أثناء الدورة الـ38 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي (15 - 24 نوفمبر ).

الفيلم الذي تم إطلاقه بدور العرض الإماراتية في العيد كان قد اختارته الدورة الـ60 من مهرجان لندن السينمائي التابع لـمعهد السينما البريطاني للمشاركة في قسم ضحك (Laugh) ضمن الفعاليات التي تبدأ يوم 5 أكتوبر وحتى 16 من الشهر نفسه.

وقد سبق أن تم اختيار الفيلم ضمن قسم عروض خاصة بالدورة الـ41 من مهرجان تورنتو السينمائي الدولي (8 إلى 18 سبتمبر )، فيما كان عرضه العالمي الأول في مهرجان برلين السينمائي الدولي حيث نال جائزة لجنة التحكيم المسكونية في قسم Forum.

ويحكي الفيلم قصة عاشقين يجمعهما القدر في بيئة معادية للمواعدة الرومانسية من أي نوع، فهو بركة الموظف في بلدية جدة ذو الأصول المتواضعة، وممثل هاو يتدرب لتقديم دور نسائي في مسرحية هاملت، وهي بركة الفتاة ذات الجمال الجامح التي تدير مدونة فيديو صاخبة مشهورة على الإنترنت، يتحايل الاثنان على التقاليد والعادات، بالإضافة إلى الشرطة الدينية، مستعينين بوسائل الاتصال الحديثة والطرق التقليدية للتواعد.

ويقوم بتوزيع الفيلم في العالم العربي شركتا MAD Solutions وفيلم كلينك لتوزيع الأفلام المستقلة (FCIFD) بعد حصولهما على حقوق التوزيع من الشركة الفرنسية MPM Film الحائزة على حقوق توزيعه العالمية.

فيلم بركة يقابل بركة من بطولة هشام فقيه، فاطمة البنوي، سامي حنفي، عبد المجيد الرهيدي وخيرية نظمي، ومن إنتاج الحوش بروديكشون، وقام بكتابته وإخراجه محمود صبّاغ، وهو مخرج سعودي وُلد في جدة، درس صناعة الأفلام الوثائقية في نيويورك، بعدها عمل كمخرج أفلام مستقل ومنتج في السعودية، من أعماله الفيلم الوثائقي قصة حمزة شحاتة (2013)، مسلسل كاش (2014)، ويُعدبركة يقابل بركة أول فيلم روائي طويل له.

آفاق السينما العربية برنامج تنظمه نقابة المهن السينمائية في مصر كبرنامج مستقل ومواز بدعم من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ويهدف إلى تطوير فنون وعلوم الفيلم وتشجيع الحوار بين الثقافات ويقام أثناء المهرجان من 16 إلى 24 نوفمبر - تشرين الثاني ويضم مسابقة عربية للأفلام الروائية الطويلة تنافس فيها ثمانية أفلام على ثلاث جوائز هي: جائزة صلاح أبو سيف لأحسن فيلم (درع نقابة المهن السينمائية) وجائزة مالية قيمتها 5000 دولار، جائزة سعد الدين وهبة لأحسن إسهام فني (درع نقابة المهن السينمائية) وجائزة مالية قيمتها 3000 دولار، وجائزة رضوان الكاشف (شهادة تقدير لجنة التحكيم).