نفى الشيخ محمد حسان إجراء أي لقاءات صحفية، لأكثر من ثلاث سنوات مضت، أي منذ فض اعتصام رابعة وحتى الآن، سواء كان ذلك في داخل مصر أو خارجها.
وجاء ذلك ردًا على حوار منسوب له نشرته إحدي الصحف الخاصة الأسبوع الجاري.
وأشار حسان: «ما جاء بالحوار المنشور كان دعوة على الإفطار خلال شهر رمضان الماضي، في بيت أحد الإخوة، ثم فوجئت به في اليوم الذي نشر فيه، وأشهد الله على ذلك».
وأضاف: «نقل الصحفي ما دار في قضية الصلح بأمانة، لكن ما يخص الدكتور عمرو دراج، لم يحدث.. ولم أقل إني قابلته وجها لوجه، أو قلت قال لي، وإنما أكدت أني سمعته يقول إنهم تقابلوا مع كاترين أشتون، في حوار تليفزيوني له مع حمزة زوبع».