أمرت نيابة شرق القاهرة الكلية برئاسة المستشار محمد عبد الشافي، المحامى العام الأول، بالتصريح بدفن جثة مدير نيابة الظاهر الذي لقى مصرعه على يد 3 مسلحين بالقاهرة الجديدة، بعد أن انتهى الطب الشرعى من تشريح الجثة.
كما استعجلت النيابة الأجهزة الأمنية بسرعة القبض على الجناة وتقديمهم للتحقيق.
وكشفت النيابة عن هوية الضابط المصاب، إذ أكدت أنه نجل عم المجني عليه، ويعمل بمديرية أمن شمال سيناء وليس بشرطة المرافق وتواجد في مكان الحادث لاستعادة قطعة الأرض المملوكة لاسرتهما والتي استولى عليها البدو بوضع اليد.
وكشفت تحقيقات النيابة، أن مدير النيابة لم يكن في مهمة عمل.
وأردفت التحقيقات أن مدير النيابة توجه بصحبة الضابط المصاب وهو أحد أصدقائه إلى شارع التسعين بالقاهرة الجديدة، بعد تلقيه مكالمة تليفونية من أحد أفراد أسرته، يبلغه فيها أن الأعراب استولوا على قطعة الأرض المملوكة لهم بالقوة، وعندما توجه إليهم سرقوه وهددوه بالقتل إذا رجع وطالب بها.
وولفتت التحقيقات إلى أن مدير النيابة اصطحب أحد أصدقائه وآخرين وتوجه إلى المنطقة، للتفاوض مع الأعراب على استعادة الأرض، وأثناء كلامه معهم، رفضوا الانصياع لأوامره، وأطلقوا عليه ومن برفقته وابلًا من الأعيرة النارية، ليردوه قتيلًا.
وأوضحت التحقيقات، أن الضابط أصيب بعدد من الطلقات النارية في الفخذ، وجار إجراء العمليات اللازمة له لاستخراج الطلقات والشظايا.
وأكدت النيابة أنه فور تعافي الضابط سيتم الاستماع لأقواله على الفور، إذ إن حالته الصحية الآن لا تسمح له بالكلام والاستجواب.
وتلقت مباحث شرق القاهرة بلاغًا عن وقوع مشادة كلامية بين مجموعة من الأعراب ووكيل نيابة وضابط بشارع التسعين بالقاهرة الجديدة، حيث تطورت وقام المتهمون بإطلاق النار على المجني عليهم مما أسفر عن مقتل محمد يحيى، مدير نيابة الظاهر وإصابة ضابط و4 آخرين.