في اطار خطتها، التي أعلنت عنها قبل يومين، خاصةً بعد تحذيرات الفارة الأمريكية وبعض السفارات الأجنبية بالقاهرة، شأن التحذيرات التي أطلقتها لمواطنيها، داخل مصر، بالحذر من التواجد في الأماكن العامة، شهد محيط مبنى التليفزيون المصري، حالة من الاستنفار الأمني.
ويأتي هذا الاستنفار أيضاً، تزامنًا مع ذكرى أحداث ماسبيرو، اليوم الأحد، ورفع درجة الاستعداد، وإعلان حالة التأهب القصوى، بينما تمركزت مدرعات للجيش والشرطة أمام بوابات ماسبيرو، كما دفعت قوات الأمن بسيارة فض شغب للتمركز أمام المبنى.
وفي سياق متصل، عززت قوات الأمن من تواجدها بالمحاور الرئيسية والشوارع الواقعة في محيط وسط البلد بالقاهرة، وتم انتشار الدوريات الأمنية والكمائن الثابتة والمتحركة، في اطار خطتها لتأمين ذكرة “ماسبيرو”، التي أعلنت الداخلية عن الاستعداد لها منذ يومين.