أعربت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن عن عزائها ومواساتها لأسر الضحايا والمصابين في الحادثة المؤسفة والمؤلمة التي وقعت في صنعاء أمس السبت، جراء الأعمال القتالية الدائرة منذ استيلاء الانقلابيين على السلطة هناك في سبتمبر 2014 م .

كما أكدت قيادة قوات التحالف أن لدى قواتها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية وبذل كافة ما يمكن بذله من جهد لتجنيب المدنيين المخاطر. وسوف يتم إجراء تحقيق بشكل فوري من قيادة قوات التحالف وسيسعى فريق التحقيق للاستفادة من خبرات الجانب الأمريكي والدروس المستفادة في مثل هذه التحقيقات

وقال المتحدث باسم المجلس القومي الأمريكي نيد رايس إن التعاون الأمريكي مع السعودية ليس "شيكا على بياض"، مؤكدا أن حوادث مثل هجوم صنعاء وحوادث أخرى دفعت الولايات المتحدة إلى مراجعة الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، وأن أمريكا على استعداد لتعديل دعمها ليتماشى مع المبادئ والمصالح الأمريكية بما فيها الإنهاء الفوري والمستمر للصراع في اليمن.

وقال المحلل السياسي والعسكري السعودي إبراهيم أل مرعي في حسابه على موقع تويتر إن قيادة التحالف والجيش الوطني اليمني لن تحيد عن التمسك بالمحددات الانسانية تحت أي ظرف.

وأكد أل مرعي إدانة المملكة لاستهداف الحركة الانقلابية للمدنيين في صنعاء وفي تعز وفي كافة المحافظات اليمنية ولن ننسى مجزرة التواهي ودار سعد.

وشدد على أن التحالف والشرعية اليمنية تعمل وفق محددات انسانية ومن أهمها عدم استهداف المدنيين ولو كان بينهم هدف ذو قيمة عالية للعمليات.

ونفى أن يكون ما حدث في صنعاء هذا اليوم من صنيع التحالف أو الجيش الوطني اليمني، مؤكدا على أنه تصفية حسابات بين الانقلابيين أنفسهم أستهدف المدنيين.

ونقلت وكالة سبأ التابعة للحوثيين أن العاصمة صنعاء شهدت صباح الأحد مسيرة جماهيرية حاشدة بعنوان " براكين الغضب" أمام مقر الأمم المتحدة للتنديد بمجزرة أمس.

واستنكر المشاركون في المسيرة جريمة العدوان على عزاء آل الرويشان أمس في الصالة الكبرى.

وقالت وكالة سبأ المناصرة للشرعية اليمنية أن اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان دانت جريمة استهداف المدنيين داخل الصالة الكبرى في صنعاء، والتي اسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين.

وأوضحت اللجنة في بيان تلقت الوكالة نسخةً منه، بانها كلفت فريق متخصص من اعضائها للنزول الميداني الى مكان الجريمة والتحقيق فيها من اجل كشف الحقيقة وتحديد المتسببين..مطالبة المعنيين في صنعاء تسهيل مهام الراصدين التابعين لها وتزويدهم بكافة المعلومات المطلوبة.

ودعت اللجنة جميع الاطراف إلى الالتزام بعدم استهداف المدنيين وضمان حمايتهم، واحترام قواعد القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان.