يُشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، غدًا في ختام أعمال مؤتمر الحوار الوطنى السوداني في الخرطوم، تلبيةً للدعوة الموجهة من الرئيس عمر البشير.

ومن المقرر أن يُشارك أيضًا في الجلسة الختامية للمؤتمر عدد من رؤساء الدول الإفريقية، ورؤساء عدد من المنظمات الإقليمية والدولية.

ووصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن مشاركة الرئيس في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني السوداني تأتي فى إطار العلاقة الخاصة التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، وما يجمعهما من تاريخ ممتد ومصير مشترك.

وأشاد السفير علاء يوسف بنتائج اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين التى عقدت على المستوى الرئاسي لأول مرة فى القاهرة الأسبوع الماضى، وخاصة توقيع الرئيسين علي وثيقة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والتى تعكس إرادة سياسية واضحة فى الوصول بمستويات التعاون المشترك إلى الآفاق التي تتسق مع ما يجمع البلدين من علاقات متميزة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس يؤكد دائمًا على دعم مصر ومُساندتها لكافة الجهود التى يقوم بها الرئيس عمر البشير للحفاظ على استقرار السودان، وتحقيق السلام والأمن في كافة ربوعه، داعيًا كل القوى والحركات السياسية في السودان إلى إنجاح الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس البشير، بما يساهم فى تعزيز وحدة الصف السودانى ويضمن تحقيق آمال الشعب السودانى فى السلام والاستقرار.