تعرف على مدة احتضار الإنسان قبل الموت «فيديو»

قال الشيخ محمد توفيق الداعية الإسلامي، إن القرآن تحدث في سورة الواقعة عن فترة الاحتضار، وحركة الروح للخروج من البدن إلى العالم الآخر.

وأضاف «توفيق»، خلال تقديمه برنامج «فتاوى»، أنَّ الروح تبدأ بالانسحاب من أطراف الجسد حتى تبلغ التراقي أو الحلقوم، لتخرج أخيرًا من أسر الجسد وتنطلق في رحلة عالم البرزخ، مستشهدًا بقول الله تعالى «فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لَا تُبْصِرُونَ» الواقعة: 83 – 85.

وأشار إلى أن للمحتضر حالتين، فإمَّا أن يكون احتضاره يسيرًا ويكون في «لحظة»، وإمَّا يكون عسيرًا في أيام وأشهر، وهذا يعتمد على حالة المحتضر الدينيَّة وعلاقته بالله، مستدلًا بقول الله تعالى: «يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً» سورة الفجر الآية: 27 ـ 28.

أضف تعليق