* نواب عن احتفالية مرور 150 عاما على بدء الحياة البرلمانية بمصر:

- نقدم رسالة إلى العالم كله أن البرلمان يجتمع مع الرئيس وقائد الدولة

- استثمار هذه الاحتفالية فى جذب السياحة أمر جيد

- اجتماعات البرلمانين الإفريقي والعربي بشرم الشيخ تعكس ريادة مصر

- الشعوب العربية والأفريقية اتخذت برلمان مصر نموذجا يحتذى به

- فرصة مهمة لتحسين صورة مصر أمام العالم كله

رأى نواب البرلمان، أن احتفالية مرور 150 عاما على بدء الحياة البرلمانية بمصر، تعد فرصة إيجابية لتصدير رسالة للعالم بأن الأوضاع فى مصر مستقرة، والتأكيد على ريادة مصر للمنطقة، كما أنها ستساعد كثيرًا في الترويج لعودة السياحة في مصر، وتعطي رسالة للعالم بأن مصر قادرة على إقامة احتفالات ورعاية مؤتمرات دولية.

وقال النائب الوفدي عيد هيكل عضو مجلس النواب عن دائرة المرج، إن الاحتفالية بمرور ١٥٠ سنة على إنشاء البرلمان المصري هذا العام تختلف عن كل مرة، حيث نقدم رسالة إلى العالم كله مفادها أن البرلمان يجتمع مع الرئيس وقائد الدولة، وهو ما يعني تقدير الرئيس للبرلمان وأن مصر آمنة وتقدر للبرلمان دوره في الحياة السياسية والاقتصادية.

وأكد هيكل في تصريحات للمحررين البرلمانين، أن قائد الدولة الرئيس السيسي يحظى بحب وتقدير كل أعضاء النواب وهو يبادلهم هذا الحب والتقدير، لذا جاء حرصه على الحضور ليشاركهم احتفالهم.

وثمن هيكل اختيار البرلمان العربي والأفريقي مدينة شرم الشيخ لتكون مقرا لاجتماعهما المشترك وهي رسالة قوية جدا للعالم بأن شرم الشيخ مكان آمن وقادر على استيعاب كل الضيوف التي تأتي له من كل بلدان العالم.

وأشار النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الحكم المحلى بمجلس النواب، إلى أن الأجواء فى الاحتفالية كانت إيجابية للغاية، وإطار جديد لصورة مصر الإيجابية نحو العالم، مشيرا إلى أن مشاركة الرئيس السيسى تقدير كبير منه للبرلمان.

وأكد أن استثمار هذه الإحتفالية فى جذب السياحة أمر جيد، ومن شأنه أن ينهض بها خلال الفترة المقبلة، موجها التحية لكافة أجهزة الدولة التى شاركت بفعالية فى إظهار هذه الاحتفالية بكل إيجابية.

ومن جانبه أكد النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب أن اقامة احتفالية 150 عام على البرلمان واجتماعات البرلمانين الافريقي والعربي في مدينة شرم الشيخ ستساعد كثيرًا في الترويج لعودة السياحة في مصر، وتعطي رسالة للعالم بأن مصر قادرة على إقامة احتفالات ورعاية مؤتمرات دولية.

وأشاد النائب فى تصريحات للمحررين البرلمانين، بالاستعدادات والتجهيزات والترتيبات التي قامت بها السلطات المصرية سواء في تأمين المدينة أو المطار أو أماكن استقبال الوفود الأفريقية، مؤكدًا أن إقامة اجتماعات البرلمانين العربي والافريقي تؤكد ريادة مصر إفريقيًا وعربيًا.

وأضاف النائب أن إقامة هذا الحدث داخل مصر في هذا التوقيت وبحضور كل هذا العدد من الضيوف سيساعد كثيرًا في الترويج السياحي لها خارجيًا خاصة بعد أن التدهور الذي وصلت إليه مصر بصورة كبيرة عقب سقوط الطائرة الروسية العام الماضي.

وقال فايز أبو خضرة، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، إن إتمام احتفالية البرلمان فى شرم الشيخ فى يومها الأول بالشكل الحضارى، يؤكد أن مصر هى بلد الأمان، وأنها قادرة على مواجهة جميع التحديات، مؤكدا أن كلمات رؤساء البرلمانات المختلفة، والرئيس عبد الفتاح السيسى اليوم هى رسالة قوية أن المؤامرات ضد مصر لن تنجح فى أى حال من الأحوال.

وأضاف عضو مجلس النواب عن حزب الوفد فى تصريحات للمحررين البرلمانين، أن نجاح اليوم الأول من احتفالية البرلمان اليوم فى شرم الشيخ، هى رسالة إلى كل الدول التى حذرت رعايها أن مصر قادرة على احتضان العالم كله، لأنها البلد الأمن، وأن كل محاولاتهم فشلت فشلا ذريعا، موضحا أن البرلمان المصرى سيعمل خلال الفترة المقبلة مع جميع البرلمانات من أجل نهضة مصر واستقرارها.

من جانبه قال النائب جمال محفوظ، عضو لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، أن احتفال مصر بمرور 150 عام علي بدء الحياة النيابية يأتي في سياق متصل مع اجتماعات البرلمان الإفريقي في شرم الشيخ التي تستضيف علي أرضها رؤساء برلمانات أفريقية وعربية وأوروبية.

وأضاف النائب أن مصر تعتبر من أقدم الدول التي بدأت بها الحياة النيابية، وأن هذه الاحتفالية تأتى أهميتها من دلالتها لعراقة مصر كدولة مدنية وديمقراطية، مشيراَ إلي أن الشعوب العربية والأفريقية اتخذت البرلمان المصري كنموذج يحتذي به في بناء تجربتها البرلمانية مما يضع مسئولية كبيرة علي النواب الحاليين للظهور بالمظهر اللائق بـ 150 عاما خبرة وعمل نيابي خلال الاحتفالية، وخلال الجلسات العامة، و خلال المشاركة في الفعاليات العالمية.

وأشار النائب إلى ضرورة استغلال الاحتفالية للترويج للسياحة الأجنبية في مصر ودعمها لعودة الأفواج السياحية من خلال عقد اللقاءات بين النواب المصريين والضيوف لنقل الصورة المتحضرة والاستقرار الأمني الذي تنعم به مدينة شرم الشيخ ومصر بشكل عام.

وأكد النائب عمرو غلاب، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب أن احتفالية مرور 150 عاماَ على بدء الحياة البرلمانية في مصر يعد فرصة هامة لتحسين صورة مصر أمام العالم كله وتأكيد أن مصر لازلت قادرة على تحقيق الاستقرار والأمان.

وقال النائب أن حضور عدد من الوزراء وأعضاء مجلس النوا ب وممثلي 83 دولة عربية وأفريقية لاحتفالية مرور 150 عاما على البرلمان المصري واجتماعات البرلمانين العربي والأفريقي في مصر، يؤكد قدم الحياة النيابية في مصر وأنها بدأت مبكرًا في مسيرة كونها دولة مدنية حديثة وكان ويعد برلمانها من أقدم المؤسسات التشريعية في الوطن العربي.

وأضاف النائب أن مصر أمامها طموحات كبيرة لتقوية دور مؤسساتها وإعلاء شأنها من خلال برلمانها الحالي الذي يختلف عن جميع البرلمانات السابقة التي شهدتها مصر، فنحن نعيش في مرحلة جديدة لبرلمان جديد، ويهمنا تحقيق تقدمًا في المسيرة الوطنية والتعبير بصدق عن ضمير شعب مصر العظيم.

وقال النائب تادرس قلدس، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن الاحتفال بمرور 150 عاما علي بدء الحياة النيابية في مصر يؤكد على قدم وعراقة الحياة الديمقراطية في مصر باعتبارها دولة مدنية حديثة تمتلك أقدم المجالس النيابية في العالم وفي المنطقة العربية.

وأضاف النائب أن المجالس النيابية خلال هذه الفترة الممتدة من تاريخ مصر لعبت دورا مهما في حياة الشعب المصري في مختلف مراحله مضيفاَ أن مجلس النواب المصري الحالي، طبقا لدستور عام 2014،يتمتع بسلطة تشريعية هي الأعلى في تاريخ مصر الحديث مما يضع مسؤولية كبيرة على كاهل النواب للخروج بقوانين وقرارات علي ذات المستوي بعد الثقة الكبيرة التي منحها الدستور للبرلمان.

وأشار النائب إلى أن حضور وفود من البرلمان الأفريقي والبرلمان الدولي وكبار الشخصيات البرلمانية الدولية يؤكد علي استعداد مصر لاستقبال كافة أنواع الرحلات السياحية في العالم، وأن ما ينشر خلاف ذلك في الصحف الغربية ووكالات الأنباء جزء من المؤامرات التي تحاك ضد الدولة المصرية من الداخل والخارج.

وقال النائب سامر التلاوي، منسق محافظة المنوفية بدعم مصر، إن الاحتفال بمرور 150 عاما علي بدء الحياة النيابية في مصر يأتي كدليل علي عراقة التجربة البرلمانية حيث تمتاز مصر بتاريخ برلماني وتشريعي عريق جاء كمنارة تنويرية لنشر الثقافة البرلمانية في الدول العربية والأفريقية الشقيقة.

وأضاف النائب أن الاحتفالية المقامة في شرم الشيخ سوف يحضرها وفود من البرلمان الأفريقي والبرلمان الدولي وكبار الشخصيات البرلمانية الدولية مما يبعث رسالة إلي العالم كله أن مصر بلد الأمن والأمان ما يساعد علي عودة السياحة والاستثمار.

وأكد النائب أن أداء برلمان 2015 فى دور انعقاده الأول كان مرضيا إلي حد كبير من ناحية تمثيل جميع أطياف المجتمع المصري، بداية من الشباب والمرأة والمستقلين والحزبيين نهاية بأصحاب الانتماءات السياسة المختلفة، وهذا اكبر دليل على نزاهة العملية الانتخابية، ومن ناحية أخري تم طرح عدد من القضايا التي تشغل بال المواطنين، مشيراَ إلي أن دور الانعقاد الثاني سوف يشهد نشاطاَ أكبر من النواب.