استغلت مجموعة مكونة من خمسة أشخاص مطلع هذا الأسبوع عدم تواجد لاعب كرة القدم السابق والسيناتور البرازيلي الحالي روماريو دي سوزا فاريا في منزله ببرازيليا حيث اقتحموه وسرقوا عدة قمصان وأغراض أخرى، ولكن ألقي القبض عليهم لاحقا.
وأعلنت الشرطة البرازيلية اليوم عن واقعة السرقة التي جرت أمس السبت بجانب القاء القبض على اللصوص بفضل بلاغ من أحد جيران لاعب برشلونة وفالنسيا وإيندهوفين السابق، ضمن أندية أخرى.
وألقي القبض على اللصوص أثناء انتظارهم قدوم حافلة بالقرب من منزل روماريو وعثرت الشرطة في حقائبهم على حاسوب محمول وعدد كبير من قمصان اللاعب السابق الذي اعتزل في 2008.
وأنهى روماريو مسيرته بتسجيل ألف وهدفين ودخل منذ اعتزاله مجال السياسية حيث انتخب نائبا في 2010 ومنذ عامين يشغل مقعدا في مجلس الشيوخ البرازيلي.