طالب مساعد وزير الخارجية الأسبق للشئون العربية السفير، هاني خلاف، السلطة المصرية بضرورة التواصل مع أنقرة وحزب الله اللبناني، وذلك في سبيل حل الأزمة السورية، قائلاً: “إذا كنا تواصلنا مع الاحتلال الإسرائيلي، فلا يُوجد ما يَمنع من التواصل مع تركيا وحزب الله”.
وقال خلاف خلال لقائه ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن الاستبعاد والاستئصال الكامل غير مُتسق مع السياسة المصرية الناضجة، في إشارة إلى الخلافات المتواجدة بين أنقرة والقاهرة.
وأضاف خلاف أن الهدف من زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري، إلى دولة لبنان هو حل أزمة الرئاسة في لبنان، التي ربما أن تكون مدخلاً للأزمة السورية، قائلاً: “مصر ترغب في إطلاع العالم على أنها تستعيد دورها الإقليمي”.
وأوضح خلاف: “نحن فوجئنا بزيارة وزير الخارجية سامح شكري، إلى لبنان”، لافتاً إلى أن التعامل العربي مع الأزمة اللبنانية له حساسية خاصة.