انطلق العام الجامعى الجديد منذ أيام، في الوقت التي تخطو جامعة وليدة بين زحام الجامعات الخاصة معلنة عن وعود كثيرة، متحدية الجميع بمستقبل واعد لطلابها، وهي جامعة نيو جيزة، إلا أن " صدى البلد" ورد إليه بعض شكاوي من أولياء أمور.

أحد اولياء الأمور قال لــ" صدى البلد"، إنهم فوجئوا بارتفاع مصروفات الكليات الثلاثة لتصل إلي حوالي 110 آلاف جنيه، وذلك بسبب دفع رسوم إدارية كثيرة_ بحسب قوله_ مشيرًا إلي أن المصروفات المعلن عنها هي 97 ألف جنيه لكلية الطب البشري، وكلية طب الفم والأسنان بمصروفات 93 ألف جنيه، وكلية الصيدلة 85 ألفا.

كما اشتكي بعض أولياء الأمور من أن بداية الدراسة بالجامعة شهد دراسة الثلاث كليات داخل مبنى دراسي واحد وليس 3 مباني، لافتًا إلى أن ما قيل لهم عند التقدم هو أن الجامعة تتكون من 3 مبان "a,b,c"، مبنى كلية الطب البشري بـ a، ومبنى كلية طب الفم والأسنان b، مبنى كلية الصيدلة c، إلا انهم تفاجئوا ايضا بعدم جاهزية هذه المباني.

كما اشتكي من عدم وجود سكن للطلاب المغتربين أو القاطنيين فى اماكن بعيدة عن مقر الجامعة، واعلان الجامعة توفير سكن فندقي للطلاب، لكن ذلك لم يتحقق على أرض الواقع.

من جانبه، قال الدكتور احمد سامح فريد، رئيس الجامعة، إن الجامعة منذ يومها الأول لاستقبال الطلاب اعلنت عن عدم وجود سكن للطلاب، وانها بالفعل تعمل على التعاقد مع أحد الفنادق الكبرى المحيطة بالجامعة لتسكين الطلاب، لافتا ان هناك بعض الجامعات الخاصة ليس لديها مدن جامعية ايضًا، ولكن نيو جيزة تسعى لإنشاء مدينة للطلاب.

واضاف فريد فى تصريح لــ" صدى البلد"، أن دراسة الطلاب فى مبني واحد، تتم لحين الانتهاء من كافة المباني، مشيرًا إلي ان العمل يجري على قدما وساق لتسلم تلك المباني بداية شهر ديسمبر المقبل.

اما عن زيادة المصروفات الدراسية، فقال فريد، إن الجامعة لم تكبد أولياء الأمور مليمًا زيادة، بخلاف مصروفات الاتوبيسات التى تنقل الطلاب فقط، لافتا إلى أن الجامعة ملتزمة بما أعلنت عنه من مصروفات دراسية.