قال الدكتور مسعد قطب، رئيس الهيئة الزراعية التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إنه سيتقدم باستقالة مسببة من منصبه إلى وزير الزراعة بعد أن باءت جميع محاولاته لتحسين الأمور في محطة الزهراء بالفشل.

وأضاف قطب لـ"صدى البلد"، أنه فعل كل ما بوسعه للتفاهم مع مدير محطة الزهراء الدكتور طارق وفاء وحل الأمر والخلاف بينهما، ولكن الأخير لم يستجب ولم يلتزم بتعليماته فيما يخص الاستعداد لمهرجات الخيول العالمي المزمع عقده فى شهر نوفمبر المقبل.

وأكد أن طارق وفاء، مدير محطة الزهراء للخيول، تهجم عليه بالسب والقذف ومحاولة الاشتباك معه خلال زيارته إلى المحطة لتفقد الخيول، مؤكدا أنه لا يعلم ما إذا كانت مكاتباته إلى الوزير تصل أم لا، حيث إنه لا يستطيع مقابلة الوزير.

في سياق متصل، حصل "صدى البلد" على محضر إثبات حالة لزيارة رئيس الهيئة الزراعية ووفد من الهيئة لمحطة الزهراء لتربية الخيول العربية يوم الاثنين الماضي لبحث الخلافات والمشاكل التى تواجه محطة الخيول الناتجة عن اختلاف الرؤى بين الدكتور مسعد قطب، رئيس الهيئة الزراعية، والدكتور طارق وفاء، رئيس محطة الزهراء للخيول.

وجاء فى محضر الإثبات أنه فى حوالى الساعة الحادية عشرة صباحا حضر للمكان الدكتور طارق وفاء، مدير المحطة، وأصدر تعليماته للعمال بصوت عالٍ بإعادة الخيول إلى أماكنها وعدم إخراج أى خيل إلا بتعليمات شخصية منه، وتلاسن مع الدكتور مسعد قطب، رئيس الهيئة، وخاطبه بصورة عنيفة فيها خروج عن أسلوب التعامل.

وأضاف المحضر أن مدير المحطة قال إنه مكلف من قبل وزارة الدفاع ويأخذ تعليماته من قبل وزارة الدفاع، فكان رد رئيس الهيئة أن المحطة تتبع وزارة الزراعة وليس لها علاقة بوزارة الدفاع.

وأشار المحضر إلى أن طارق وفاء، مدير المحطة، اتهم رئيس الهيئة بالخيانة للوطن.

وحمل المحضر إمضاءات من الوفد وهم: المهندس إبراهيم أبو جصوة، رئيس الإدارة المركزية للإنتاج، والمهندسة عزة طه عبد الغفار، رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة، والمهندس أسامة رمسي، رئيس الإدارة المركزية للشئون التجارية، وباقى الأعضاء الذين حضروا الزيارة.