دعا المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي سعد الحديثي إلى تأجيل أي صراع سياسي بشأن المناطق المتنازع عليها وفق الدستور العراقي، وتركيز الجميع الآن على تحقيق الانتصار على تنظيم “داعش” الإرهابي.
وقال الحديثي في تصريح صحفي مساء اليوم الأربعاء: “إننا لا نقبل بانتهاز الفرص والظروف الراهنة لفرض أمر واقع في نينوى. إن الانصراف إلى صراعات جانبية يصب بمصلحة داعش”، وأضاف: “يستدعي خطر الإرهاب تضافر جهود كافة المنظومات الأمنية من الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي وباقي التشكيلات العسكرية من أجل هزيمته”.
وكانت حكومة إقليم كردستان العراق أكدت أن قوات “البيشمركة” الكردية ستواصل تقدمها في محافظة نينوى شمالي العراق، وأنها لن تنسحب من المناطق التى سيطرت عليها وانتزعتها من قبضة “داعش”؛ حيث قال المتحدث باسم حكومة كردستان، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء: “إن البيشمركة ستواصل تقدمها لتحرير كل المناطق الكردية في نينوى من قبضة “داعش”، ولن تنسحب من المناطق التي حررتها أو التي ستحررها في المستقبل”.
ويُذكر أن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء: “إنه اتفق مع المسؤولين بإقليم كردستان العراق على عدم دخول قوات “البيشمركة” إلى مدينة الموصل وبقائها في مواقعها الحالية، وإن القوات العسكرية والأمنية وحشد العشائر هي التي ستدخل الموصل لتحريرها من قبضة “داعش”.