طالب ممثلو الدول الأفريقية المشاركة بالمؤتمر الأول للجمعية الإفريقية لمرضى الكبد "البا" والمنعقد حاليا بمدينة شرم الشيخ فى بيان لهم القيادة المصرية بالضغط على باقى الحكومات الأفريقية لدعم ملف القضاء على الفيروسات الكبدية وإعلان أفريقيا خالية من فيروس سى.
وأكد الدكتور "دياللو عبد الرحمن" ممثل دولة غينيا فى اجتماعات اليوم الثانى للمؤتمر أن مشكلة أفريقيا هى عدم وجود إحصائيات، ونسب دقيقة عن معدلات الإصابة بالفيروسات الكبدية، بالإضافة إلى عدم توافر الأدوية الحديثة لمضادات الفيروسات الكبدية لديهم مثل مصر، مشيرا إلى أن أغلب الدول الأفريقية لا تتمتع بدعم القيادة السياسية ومؤسسات المجتمع المدنى كالتى تتمتع بها مصر بالإضافة إلى عدم وجود مخصصات مالية كافية.
من جانبه أشار "ستانس انجاروكى" ممثل دولة رواندا فى المؤتمر إلى أن الدولة لديهم لا توفر علاج فيروس سى مشيرا إلى أن رواندا سوف تشن حملة من كافة قيادات الدولة سواء السياسيين أو رجال الدين والشباب ورجال الدولة والجيش لشن حرب على فيروس سى، منوها إلى تكاتف الشعب معهم نظرا لان الجميع من الممكن أن يكون مصاب بالمرض دون أن يعرف، وأعلن "ستانس" أن رواندا أطلقت نداء لشن حملة توعية خاصة أن أغلب المناطق الفقيرة فى الدولة لا تعلم شيئا عن ذلك المرض، موضحا أن رواندا لديها 12 مليون شخص مصابين بفيروس سى.
من جانبه قال "باتريك امبيسى" ممثل دولة الكونغو فى المؤتمر إن الأطفال الذين تقل أعمارهم من 11 سنة حصلوا على مصل وقائى ضد فيروس بي، إلا أن أغلب السكان بدولة الكونغو، لم يحصلون على المصل.
وذكر ان الكونغو بها عدد كبير من مصابى فيروس بي، مشددا على ضرورة تدخل الجمعية الأفريقية للكبد لتقديم مساعدات فى برنامج مكافحة الالتهاب الكبدى الوبائى.
من جانبه أوضح باتريك امبيسى ممثل دولة الكونغو فى كلمته أنه شخصيا مصاب بفيروس الالتهاب الكبدى، وأن هناك عددا كبيرا من الأطفال المصابين بفيروس الكبد سى وبى، وليس لهم علاج الدولة مطالبا بضرورة تبنى قضية هؤلاء الأطفال .
وأشار إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 سنة حصلوا على مصل وقائى ضد فيروس بي، إلا أن أغلب السكان بدولة الكونغو لم يحصلوا على المصل الوقائى، مطالبا بضرورة توجيه التبرعات لدولة الكونغو لعلاج مرضى فيروسى بى وسى.
وشدد على ضرورة تعزيز وتقوية الدعم على كل المستويات فى دولة الكونغو وبدء إجراء مفاوضات حول كيفية الوصول للعلاج، وتفعيله وانتشاره من خلال جمعية "ألبا".
يذكر أن مؤتمر الجمعية الإفريقية لرعاية مرضى الكبد "ألبا" الأول انطلق أمس السبت بمشاركة وفود من مصر وأوغندا ونيجيريا والكاميرون وساحل العاج ومالى وملاوى والسنغال وتوجو وبروندى وغينيا وجاميبيا وغانا وموريشيوس وجنوب افريقيا وبروندى.
وشارك فى المؤتمر السفير محمد ادريس مساعد أول وزير الخارجية للشئون الإفريقية وحاتم بشات رئيس لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب والدكتور حلمى شعراوى رئيس مركز البحوث العربية والإفريقية ومصطفى الجندى عضو لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب.