قررت نيابة السيدة زينب برئاسة المستشار محمد سليم رئيس النيابة ، بإحالة أوراق قضية اتهام مهندس بممارسة الفجور مع طالب أثناء تحفيظه القرآن لنيابة جنوب القاهرة الكلية، تمهيدا لإحالته للمحاكمة الجنائية.
وقررت النيابة فى وقت سابق، حبس مهندس 29 سنة يعمل بشركة مقاولات خاصة،على ذمة التحقيقات، لاتهامه بممارسة الفجور مع طالب ثانوى 17 سنة فى منطقة السيدة زينب، كما أمرت النيابة بعرض المجنى عليه على الطب الشرعى، وكلفت الأجهزة الأمنية بسرعة التحريات حول الواقعة .
كشفت تحقيقات النيابة تعرف المتهم على المجنى عليه منذ 3 سنوات عن طريق أحد أقاربه، بدعوى تحفيظه القرآن الكريم، وبدأ المتهم فى مساعدة المجنى عليه فى حفظ القرآن لمدة 3 أشهر، إلا أن العلاقة تطورت بينهم وبدأ المتهم يتحرش بالمجنى عليه جنسيا، حتى استجاب له ومارس معه الفجور أكثر من مرة، كما قام بتصويره لابتزازه وإحكام السيطرة عليه.
البداية بمرور ضابط مباحث قسم السيدة زينب لتفقد الحالة الأمنية بالمنطقة، حيث فوجئ بنشوب مشاجرة بين المتهم والمجنى عليه على هاتف محمول بأحد الشوراع ، وباستيقافهم وسؤالهم، قال المجنى عليه إن المتهم يبتزه عن طريق بعض الفيديوهات التى صورها له فى أوضاع مخلة والموجودة على الهاتف المحمول، فتم تحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، والتى أمرت بما سبق.