تكثف مباحث بني سويف جهودها لكشف غموض واقعة العثور على جثة صياد مقتولًا وآخرين مصابين بطلقات نارية في مركب صيد بقرية النويرة التابعة لمركز إهناسيا.

تلقى اللواء محمد الخليصي مدير أمن بني سويف إخطارًا من العميد محمد نبيل مأمور مركز إهناسيا، بتلقيه بلاغًا من أهالى قرية النويرة بالعثور على جثة صياد مقتولًا وآخرين مصابين بطلقات نارية داخل مركب صيد بمصرف القرية.

وانتقل الرائد محمود الشريف رئيس المباحث والنقيب أحمد عفيفي معاون المباحث وتبين أن المجنى عليهم هم: رمضان أحمد محمد 38 سنة صياد وشقيقه "محمد" 15 سنة مصاب بطلق نارى بالبطن وعلاء عبد الحميد رزق 32 سنة مزارع وتم نقلهم لمستشفي بني سويف العام.

وصرح مصدر أمني، أن التحريات الأولية أشارت إلى وجود خلاف بين المجني عليهم القتيل وشقيقه المصاب مع عائلة الصعايدة بدأت بسبب قيام الصيادين بالصيد بالكهرباء وقد تطورت الخلافات لمشادات ومشاجرات محدودة بين الطرفين أكثر من مرة قام على أثرها 3 أشخاص من عائلة الصعايدة بإطلاق النيران على المجنى عليهم وفروا هاربين.